أمير كاتب (685 - 758هـ، 1286 - 1357م). أمير كاتب بن أمير عمر بن أمير غازي قوام الدين أبو حنيفة الإتقاني. عالم إسلامي، ولد بإتقان، الواقعة وراء نهر سيحون. درس في بلاده ثم قدم إلى دمشق والقاهرة طلبًا للعلم. ودرس هناك بالجامع المارداني، وبالمدرسة الصرغتمشية. وصارت له مكانة عظيمة عند الأمير صرغتمش، فجعله شيخًا لمدرسته، وكان يحضر دروسه. ثم رحل إلى بغداد وولي القضاء فيها ثم قدم دمشق ثانية وتولى التدريس بدار الحديث الظاهرية بعد وفاة الذهبي. كان متعصبًا لمذهبه الحنفي شديد الغضـب له وكان كثيرًا ما يتحامل على الشافعية ويظهر ذلك في مؤلفـاته، فقد صنف مصنفًا تكلم فيه عن رفع اليدين في الصـلاة في غير تكبيرة الإحرام وادعى بطلان صلاة من يرفع يديه. وله كتاب التبيين الذي شرح به المنتخب في أصول الفقه لحسام الدين الأخسيكي، وله رسالة في عدم صحة الجمعة في موضـعين من المصر.