أمريكا الجزء الأكبر من الأرض في النصف الغربي من الكرة الأرضية. تتألَّف أمريكا من الأمريكتين الشمالية والجنوبية. وتعتبر اليابسة في أمريكا أطول كتلة من الأرض الممتدة شمالاً وجنوبًا على سطح الكرة الأرضية. وأطول مسافة لهذه الأرض اليابسة من الشمال إلى الجنوب تبلغ حوالي 14,000كم وذلك من شبه جزيرة بوثيا في كندا إلى رأس فراوارد في تشيلي. وأقصى نقطة في غرب اليابسة في أمريكا تقع في شبه جزيرة سيوارد على الشاطئ الغربي من ألاسكا. أما أقصى نقطة في شرقي اليابسة فهي شمال شرق البرازيل. وتضُمّ الكثير من الجزر شمال وجنوب وشرق وغرب الجزء اليابس. وتتصل الأمريكتان الشمالية والجنوبية بجسر أرضي حيث يقع برزخ بنما في أضيق نقطة فيه.

يعتقد معظم العلماء أن أمريكا كانت متصلة بالطرف الغربي من إفريقيا وأوراسيا منذ حوالي مائتين وخمسين مليون سنة وحتى حوالي مائتي مليون سنة ماضية؛ ذلك أن التشكيلات البركانية في البرازيل تُشْبه تلك التشكيلات الموجودة في إفريقيا الجنوبية. وبالطريقة نفسها فإن جبال الأبلاش في أمريكا الشمالية يمكن أن تكون مرتبطة بالجبال الكاليدونية في أسكتلندا.

عندما وصل الأوروبيون إلى أمريكا الشمالية وجدوا هناك الهنود الأمريكيين الذين كانوا يعيشون في مجموعات قبلية. وأدى احتلال الأوروبيين لهذا الجزء إلى اختفاء كثير من العناصر الهندية من تلك الجهات، وبالتالي اختفت كثير من اللغات التي كان يتحدث بها هؤلاء الهنود، وحدث تغيير جذري في الجماعات الهندية التي استطاعت البقاء بعد الاحتلال الأوروبي، واختفت من مناطق أمريكا الواقعة شمال المكسيك حوالي ثلث اللغات الهندية الأمريكية الأصلية.

وبالإضافة إلى ذلك فإن أكثر من 50 في المائة من اللغات الهندية التي كانت تستعمل في شمال أمريكا لا يوجد الآن أكثر من 1000 شخص ممن يتحدثون بها. وأصبح الكثير منهم يتحدث لغتين إحداهما لغته الهندية، والأخرى اللغة الإنجليزية

ويسود الاعتقاد أن كلمة أمريكا جاءت من اسم المكتشف الإيطالي أميريغو فسبوتشي. وقد تم استخدام هذه التسمية أولاً لأمريكا الجنوبية ثم تم تطبيقها فيما بعد على مجمل نصف الكرة الأرضية الغربي. أما اليوم فإن هذا التعبير غالبًا مايتم استخدامه ليدل على الولايات المتحدة الأمريكية.