الأمراض - علم. يدرس علم الأمراض أو الباثولوجيا عمليات الأمراض المتعلّقة بأي حالة تحدّ من قوة الحياة، أو طولها أو التمتع بها. ويقارن علم الأمراض المقارن الأمراض البشرية مع أمراض الحيوانات المختلفة. ويعدّ علم الأمراض البشري فرعًا من فروع الطب. ويستخدم علماء الأمراض معدات حديثة وطرقًا جديدة مثل المجهر الإلكتروني لمساعدتهم في التعرف على التغيرات التي يسببها المرض في أنسجة الجسم وفي أعضائه. ويحاولون تفسير أسباب تصرف الجسم المريض بطريقة مخالفة للجسم السليم.

يستخدم علماء الأمراض معرفتهم للأنسجة المريضة ولسوائل الجسم للمساعدة في العلاج. وتساعد الاختبارات المرضية الأطباء على تحليل المرض وتوضيح قوة هجومه. ومثل هذه الاختبارات تشمل فحص الدم، والبول، والأنسجة. ويُسمّى استخدام الاختبارات المعملية لتحليل الأمراض علم الأمراض السريري.

يدرس علماء الأمراض أيضًا الأعضاء المستبعدة من الجسم بالعمليات الجراحية، وقد يفحصون الجثث ليعرفوا الأسباب الحقيقية للوفاة. وتُسمَّى مثل هذه الفحوص تشريح الجثث أو فحوص ما بعد الموت.

وهناك أنواع خاصة من علم الأمراض تدرس أمراض أجهزة الجسم المختلفة. فعلى سبيل المثال يهتم علم الأمراض العصبية بأمراض الأعصاب.