أمبروز (340 ؟ - 397م). أسقف مدينة ميلان، ومن أكثر الأشخاص تأثيرًا في عصره. وباعتباره أسقفًا، عمل مستشارًا لثلاثة أباطرة رومانيين، ودافع عن حرية الكنيسة من تدخل الحكومة.

قام أمبروز بعمل تنصيريِّ واسع، وكتب مقالات تعزِّز أخلاق النصرانية وتؤيد المثالية العذرية. في كتاب مايخص العقيدة (377م)، دافع أمبروز عن الاعتقاد بألوهية عيسى عليه السلام ـ وهو باطل ـ ضد أفكار الأريوسيين الذين كانوا يقولون إن الأب وحده هو الإله الحقيقي. انظر: الأريوسية. وساعد أمبروز أيضًا في إحباط محاولة استعادة موافقة الحكومة على الدين الروماني القديم. ويعتقد المؤرخون أن أمبروز قد ساعد في نشر ممارسة التراتيل الغنائية في الكنيسة، وأن مواعظه التي كان يلقيها، وكذلك التزامه بالتعاليم، قد ألهمت أوغسطين أن يعتنق النصرانية. وقد قام أمبروز بتعميد أوغسطين عام 387م.

ولد أمبروز في مايسمى الآن تْرَايِر في ألمانيا. وقد تابع مهنته كمحام، وحاكم الأبرشية حتى اختاره سكان ميلان في منصب الأسقف عام 374م.