أُُمامة بنت أبي العاص ( ؟ - بعد40هـ ، ؟ - بعد 661م). صحابية أمها زينب بنت رسول الله ³. ثبت أن الرسول ³ كان يحملها وهى صغيرة أثناء صلاته، يضعها إذا سجد، ويحملها إذا قام. أهْدِيتْ له هدية، فيها قلادة من ذهب، فقال: لأدفعنها إلي أحبّ أهلي إليّ فأعطاها إياها. تزوجها علي بن أبي طالب بعد وفاة فاطمة الزهراء، ولم تُنجب له. وبعد مقتله تزوجها المغيرة بن نوفل بن الحارث، ولم تنجب له أيضًا.