ألكسندر السادس (1431-1503م). بابا من بابوات عصر النهضة كان دنيويًا في سلوكه أكثر من غيره من بابوات ذلك العصر. انتخب لمنصب البابوية عام 1492م، فكان في سلوكه وطموحاته أقرب إلى الحكام العلمانيين (اللادينيين).

ولد ألكسندر في جاتيفا بأسبانيا. وكان اسمه واسم عائلته رودريجوبورجا (بورجيا في الإيطالية). شغل منصب مدير الإدارة البابوية بالكنيسة الرومانية، وهو منصب يدر الكثير من المال لشاغله، فجمع ثروة هائلة وصار له نفوذ واسع. ولد له الكثير من الأبناء الذين كان يعمل لتنمية ثرواتهم قبل أن يشغل منصب البابا.

قضى ألكسندر معظم السنوات الأولى من عهده في الحروب الإيطالية، التي اندلعت حينما أقدم تشارلز الثامن ملك فرنسا على غزو إيطاليا عام 1494م.

استطاع البابا أن يجتاز محنة سنوات الصراع ويُعزى ذلك ـ إلى حدٍ كبير ـ إلى مناوراته السياسية البارعة. وبعد أن لقي جوان ـ ابن ألكسندر ـ مصرعه في روما عام 1497م، قرر البابا الحزين أن يبدأ برنامجًا إصلاحيًا كنسيًا. ولكنه لم يفعل. وقضى ألكسندر ما تبقى من عهده لتلبية الطموحات العدوانية لابنه سيزار، لينتزع أواسط إيطاليا من بورجيا