الألعاب النارية مزيج من البارود ومركبات أخرى تنفجر محدثة دويًا مرتفعًا ووميضًا وشررًا متعدد الألوان إذا اشتعلت. ويطلق عليها أيضًا فن الصواريخ النارية. أما الألعاب النارية التي تُحدث دويًا مرتفعًا فقط فيطلق عليها المفرقعات النارية. والألعاب النارية تعد خطيرة؛ حيث إنها تحتوي على مادة البارود؛ لذا لا ينبغي تدوالها إلا بوساطة الخبراء. ومن شأن هذه الألعاب إذا ما أسيء التعامل معها أن تنفجر محدثة إصابات بالغة خطيرة للشخص غير المتدرب على استخدامها.

تصنع معظم الألعاب النارية بحشو البارود في أنابيب مجوفة من الورق. وإذا ما عُبئت ببارود من نوع خشن وبإحكام، فإنها تُستخدم لدفع الصواريخ في الهواء. وأما إذا عُبَّئت ببارود من نوع غير متماسك فإنها تُفجر الصاروخ بمجرد صعوده في الجو. انظر: البارود.

يضيف المصنعون مقادير صغيرة من بعض المواد الكيميائية الخاصة إلى البارود لإحداث الألوان البراقة؛ فيضيفون مركبات الصوديوم لإنتاج اللون الأصفر، ومركبات السترونتيوم للون الأحمر، ومركبات النحاس والباريوم للونين الأزرق والأخضر. ويمكن إضافة الفحم النباتي إلى البارود ليعطي الصاروخ ذيلاً ملتهبًا براقًا.


كيف تعمل الألعاب النارية. تعمل صواريخ الألعاب النارية التي تسمى أيضًا الأسهم النارية وفق قاعدة شبيهة بتلك المستخدمة في الصواريخ العسكرية الكبيرة. فيقوم المصهر بإشعال شحنة البارود الخشن الذي يكوِّن غازات تنطلق من مؤخرة الأنبوب الورقي مما يدفع الصاروخ إلى الهواء. وعندما يصير الصاروخ بالقرب من أقصى نقطة لتحليقه، يُشعل البارود الخشن الكبسولة الدقيقة ذات البارود الناعم ثم تنفجر. ويحطم الانفجار الصاروخ ويُشعل كثيرًا من المفرقعات النارية في المقدمة؛ أي القطاع الأمامي للصاروخ.


الشموع الرومانية. وهي ضرب من الألعاب النارية عبارة عن شحنات من البارود تفصلها مادة غير نشطة لذا فإنها تطلق مجموعات منفصلة من الوميض المتألق والأضواء الملونة وسلسلة من الأصوات المدوية. أما في دواليب كاثرين، فإن البارود يعبأ في أنبوب طويل مرن يُلحق بالجانب الخارجي لأسطوانة من الورق المقوى ذات ثقب في وسطها. وتوضع عصا في هذا الثقب، وعندما تشتعل العبوة وتحترق تجعل الأسطوانة تدور حول العصا باعثة وميضًا متألقًا وشررًا. أما الرماح النارية فهي أنابيب ورقية رقيقة مملوءة بألعاب نارية تنتج ألوانًا متعددة. وهي مرتبة في قالب على إطار من الخشب، بحيث تُشكل منظرًا أو صورة أو راية عند اشتعالها.


الاستخدامات الأخرى. للألعاب النارية استخدامات جادة نافعة؛ فهي تستخدم بمثابة علامات تحذيرية وللإضاءة؛ فهناك قطعة تُسمى الصمامة تتوهج بضوء أحمر لامع تستخدم كإشارة تحذيرية على الطرق ليلاً.

كما يمكن للناس أن يطلبوا النجدة والمساعدة باستخدام المسدس المعروف باسم مسدس فيري. هذا المسدس يطلق إشارة ضوئية في الهواء يمكن رؤيتها من بعيد. كما تستخدم الإشارات الضوئية المظلية لإنارة مناطق هبوط الطائرات. وهناك نوع من صواريخ الألعاب النارية يمكن استخدامه ليحمل حبال النجاة نحو السفن الغارقة. كما تستخدم القذائف المضيئة أثناء الحروب لإضاءة ساحات المعارك