إل. إس. دي - عقار. عقار إل. إس. دي القوي المفعول يُحدث حالة من الانحراف والتشويش في التفكير والأحاسيس. وتُعد الهلوسة بعضاً من التشويش الذي يحدثه العقار، حيث يرى الشخص ويسمع ويشم ويحس أشياء لا وجود لها في الحقيقة. والجرعة من عقار إل. إس. دي يبلغ حجمها 10IMG إلى 20IMG جزءٍ من مليون من الجرام يمكن أن تحدث تجربة عقلية عاطفية تسمى رحلة تستمر من ثماني ساعات إلى 12 ساعة. ويعتقد معظم العلماء أن مَنْ يتعاطون إل. إس. دي لا يصلون إلى حالة الإدمان الكامل لهذا العقار.

يصنع عقار إل. إس. دي من الآرجوت، وهو فطر ينمو على نبات الجاودار والقمح. وقد تمكّن عالمان سويسريان مختصان في الكيمياء هما آرثر ستُول وألبرت هوفمان من صنعه عام 1938م. وحدث عن طريق المصادفة أن ابتلع هوفمان كمية قليلة من إل. إس. دي، فعرف تأثيره المهلوس، وكان ذلك عام 1943م.

و يتسبب العقار في إحداث تأثير مُخيف، فقد يولِّد العقار لدى من يتعاطونه الاضطراب والخوف، وقد يصاب من تناوله بحالة من الذعر ويسعى للعلاج للتخلص من تأثير العقار. ويعتقد بعض العلماء أن العقار يُحدث تشوهًا في أجِنّة من يتعاطَيْنَه من النساء أثناء فترة الحمل.

ومن يتناولون هذا العقار، يرون أشكالاً متحركة من الضوء ويسمعون أصواتًا متباينة، وتصبح ردود الفعل الحسية لديهم مبالغًا فيها. وقد تتغير حالة من يتناوله بسرعة من السعادة الغامرة إلى الأسى العميق.

وقد يمر متعاطي إل. إس. دي بحالة ارتجاع ذهني حين لا يكون تحت تأثير العقار. وفي هذه الحالة، يعيش الكبوة المخيفة التي مر بها منذ أسابيع أو شهور. وأحيانًا يسيطر على المتعاطي إحساس بالقلق أو التعاسة أو الخوف من فقد عقله. وعدد الوفيات الناجم عن تعاطي هذا العقار غير معروف. ومع ذلك، وقعت حوادث كثيرة وحالات انتحار نتيجة لتعاطيه. وحيازة إل. إس. دي أو بيعه ممنوع قانونًا في معظم الدول.