أكسيد النيتروز غاز لا لون له ولا رائحة يستخدمه الأطباء في التخدير. وتُسمى مثل هذه العقاقير المبنجات. ويعرف أكسيد النيتروز بالغاز المضحك لأنه يتسبب في هياج بعض الناس وسلوكهم سلوكاً غير سوي بعد استنشاقهم له. ويسبب أكسيد النيتروز الإغماء إذا تم استنشاق كمية كافية منه. وأكسيد النيتروز لطيف عند استنشاقه وسريع التأثير والزوال وقابل للاشتعال. ويعطي الأطباء الأكسجين مع أكسيد النيتروز لأن الجسم لايستطيع الاستفادة من الأكسجين الموجود في جزيئاته.

وأكسيد النيتروز مُبنِّج ضعيف ويجب استخدام تركيزات عالية منه لإحداث تخدير كامل للجراحة. لكن التركيز الضعيف منه يمكن أن يخفف الألم دون إجراء تخدير حقيقي وفقدان للوعي. وقد تم تحضير هذا الأكسيد أول مرة عام 1772م بوساطة الكيميائي البريطاني جوزيف بريستلي. وفي عام 1844م أصبح طبيب الأسنان الأمريكي هوريس ويلز أول من استخدمه. وقد استنشق الغاز بنفسه قبل خلع سنه، وتم خلع السن دون ألم. وأصبح مبنج أكسيد النيتروز شائع الاستعمال في طب الأسنان خلال ستينيات القرن التاسع عشر الميلادي.

ويسمى أكسيد النيتروز أيضًا أول أكسيد النيتروجين أو أول أكسيد ثنائي النيتروجين، وصيغته الكيميائية (n2o). ويستخدم في الصناعة كقوة دفع في منتجات الأيروسول (الهباء الجوي). كما يستخدم كغاز تتبعي لتحديد الترسبات في خطوط الضغط والفراغ.