رسالة إلى أهل أفسيوس هي الكتاب العاشر من العهد الجديد، وهي رسالة من الحواري بولس، إلا أن العديد من الباحثين يشككون فيما إذا كان بولس قد كتب هذه الرسالة فعلاً، ويعتقدون أن أحد أتباع بولس كتبها باسمه. وإذا كان بولس قد كتبها فإنه فعل هذا خلال مكوثه في السجن، ربما كان ذلك في روما في حوالي سنة 60م. يصف الجزء الأول من الرسالة الأمل الذي يدعو إليه كل النصارى. هذا الأمل هو أن تتحد كل مخلوقات الله في إيمانهم بالله والكنيسة. ووفقًا للمعتقد النصراني، وُجِّهت الرسالة إلى كنيسة أفسيوس التي تقع فيما يعرف حاليًا بتركيا إلا أن النسخ القديمة للرسالة لاتذكر أفسيوس ولا أي مكان آخر. ويعتقد بعض الباحثين أن الرسالة ربما أُرسلت لعدد من الكنائس بدون وضع عنوان عليها، لكي يقوم قارئ الرسالة بوضع العنوان المناسب حسبما يراه.