الأغنية مقطوعة شعرية تصحبها موسيقى، يغنيها عادة صوت منفرد. ويمكن تأديتها بمصاحبة أو بدون مصاحبة. وتتكون كلمات معظم الأغنيات من قصائد قصيرة.

والأغاني من أقدم الأشكال الموسيقية حيث وُجدت في كل الحضارات. وأقدم الأغنيات المعروفة مقطوعات لاتينية ترجع للقرن الحادي عشر الميلادي. وهي أغنيات شعبية تقليدية أحادية النغمة؛ أي أنها تتألف من مقطع غنائي واحد. وفي الفترة ما بين القرنين الثاني عشر والخامس عشر الميلاديين، كانت الأعمال التي يؤلفها الشعراء الموسيقيون تُدعى الأغنيات الفنية. وكانت أغنياتهم تلك تُمجِّد الأعمال البطولية والحب العُذريّ. وخلال القرن الخامس عشر الميلادي، بدأ المؤلفون الموسيقيون في كتابة الأغاني متعددة النغمات مؤلفة من مقطعين أو أكثر. ويتم عزف مقطع أو أكثر على آلات موسيقية. ثم عاد المؤلفون الألمان والفرنسيون عام 1650م إلى الأسلوب البسيط.

وصلت الأغنية إلى ذروة تطوُّرها في الأغنية الأدائية الألمانية المسماة اللايدر التي كانت من نوع الأغنيات الفنية، وكان يكتبها الألمان بين أواخر القرنين الثامن عشر والتاسع عشر الميلاديين. ومن أبرز كُتَّاب هذا النوع فرانز شوبيرت، يليه في الشهرة مؤلفون مثل: جوهانس برامز، وروبرت شومان، وهوغوولف. وقدم كثير من كتاب الأغنية روائع صغيرة للمسرح والسينما والتسجيلات، ومن أبرز هؤلاء في أمريكا: إرفينج برلين، وجورج جيرشوين وريتشارد روجرز، وفي إنجلترا: أندرو لويد ويبر، وبول ماك كارْتني.