الإغماء حالة يفقد فيها الشخص وعيه مؤقتًا، ويصبح لونه شاحبًا ويبدأ في التصبب عرقًا ثم ينهار. والشخص المُغمى عليه يكون نبضُه ضعيفًا وتنفسه غير منتظم. وتستمر الإغماءة عادة لبضع دقائق ليس إلا. وبعد أن تمر مرحلة الإغماء تتماسك العضلات ويقوى النبض وينتظم التنفس.

يحدث الإغماء عندما لا تصل كمية كافية من الدم إلى الدماغ لفترة زمنية بسيطة. تنتج هذه الحالة عن تمدد في الأوعية الدموية يتبعها هبوط في ضربات القلب وهبوط في ضغط الدم.

تحدث هذه الحالة بسبب صدمة انفعالية أو بسبب عوامل جسمانية مثل تجمع الدم في الساقين نتيجة الوقوف في حالة سكون لمدة طويلة. لعلاج الإغماء، يُسمح للمصاب بالاستلقاء والتمدد بحيث يكون رأسه منخفضًا قليلا عن الجسم. ويجب فك (توسيع) الملابس وإعطاء المصاب فسحة من المكان بإبعاد المتزاحمين حوله وتعريضه لكثير من الهواء النقي. وفي بعض الأحيان، يمكن إنعاش المصاب بمسح وجهه بماء بارد أو بتمرير شمة أملاح استنشاق تحت أنفه.