الأعمال الورقية تعبير يشار به إلى استخدام أوراق الزينة. ودرج الناس على تصميم أوراق الزينة واستعمالها منذ مئات السنين. وتُصنع معظم هذه الأوراق بالأوراق التي تنتجها الآلات. والآلات التي تصنع هذه الأوراق تقوم أيضًا بصنع معظم أوراق الزينة، بَيْدَ أن بعض الأوراق الدقيقة للزينة لاتزال تصنع باليد. وتنطوي طباعة أوراق الزينة على استخدام عمليات فنية مثل المربعات الخشبية والمشمعات المزخرفة.

وهناك أنواع متباينة من الأعمال الورقية في كل فرع من فروعها بما في ذلك ورق الغلاف والبطانات والحائط واللف والورق المصنوع باليد.


ورق الغلاف. ورق مزخرف، يلصقه الطابعون أحيانًا داخل الغلاف الأمامي للكتاب وعلى ظهر أغلفة الكتب. ويرجع استعمال هذا اللون من التغليف إلى العهد الأول لانتشار طباعة الكتب. وتصنع معظم أغلفة الكتب من ورق يشبه خطوط الرخام وتموجاته اللونية.


ورق التبطين. يُستخدم لتبطين الأدراج وتغطية الدواليب والأرفف، ويكون غالبًا ذا تصميمات زاهية الألوان، ويتضمن أشكالاً من الطُّيور. وقد يُزَيَّن بمناظر طبيعية مصغرة ومكررة، وغيرها من المشاهد والصور.


ورق الحائط. ورق مزخرف يستعمل غطاءً للجدران الداخلية. كما استخدم عبر قرون في عدة أقطار مثل: إنجلترا وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية. وخلال القرن الثامن عشر الميلادي، صمم الفنانون ورق الحائط بطريقة فنية مزينة بمناظر طبيعية للبلدان. ولم يستفد من ذلك غير الأثرياء. وانتشر استعمال هذا الورق في فرنسا وإنجلترا. وصدِّر إلى الولايات المتحدة الأمريكية. وفي خلال القرن الثامن عشر أيضًا، دأب كثير من الناس على استعمال أوراق جدران مزينة بأشياء ومشاهد صينيَّة، بطريقة طباعة أُطلق عليها الزَّخرفة الصينية.


ورق التغليف. يستعمل في تغليف الهدايا. ومعظم ورق التغليف ذو أنماط ملونة جذابة تجعله ملائمًا في شتى الحالات، كعطلات الأعياد واحتفالات الميلاد وغيرها من المناسبات. وأكثر هذه الأوراق شيوعًا أوراق مطبوعة زاهية الألوان من جانب واحد. وهي تشمل أيضًا نماذج لتفصيل الأزياء. فضلاً عن ذلك، درج بعض الأفراد على تغليف الهدايا بطبقة رقيقة من المواد المعدنية مثل الصفائح الرقيقة المصنوعة من المعادن أو أوراق السلوفان.


الورق المصنّع يدويًا. كان صنع هذا الورق أمرًا مألوفًا عبر القرون، وفي الوقت الراهن، يَسْتَعمل الأفراد عادة الأوراق التي يصنعونها بأيديهم لتزيين الأماكن التي تقام فيها الحفلات وغيرها من المناسبات الخاصَّة. وتستعمل أنسجة الحرير الخام كثيرًا في صنع بعض الأشياءكالزهور الورقية، وغيرها من الزينات المبتكرة التي تقام في العطلات بما في ذلك زينات شجرة عيد الميلاد. وفي الفولكور الشعبي، تغلف أوراق خفيفة على صورة نقط للدموع أو العين، ثم تركب في شكل تصميم معين أو شكل تجريدي.

وقام الصينيون واليابانيون بتطوير ورق المناديل التقليدية بأن صنعوا منها قطعًا من أوراق التغليف وتنطوي القطع على صور كثيرة لدى فتحها. وقام اليابانيون أيضًا بلف الأوراق الطويلة لصنع زينة أطلقوا عليها اسم أوريجامي.