أعمال الرُّسُل السِّفْر الخامس من أسفار العهد الجديد عند النصارى ويُعَدُّ استمرارًا لإنجيل لوقا. ويَضُمُّ المجلدان الأول والثاني عملاً واحدًا تحت عنوان الإنجيل وأعمال الرُّسُل، حيث قام لوقا ـ وهو رفيق بُولُس ـ بكتابة هذه القوانين كما تقول التعاليم النصرانية. ولكنَّ كثيرًا من العلماء يَشُكُّون في صحة ذلك، ويعتقد معظمهم أن إنجيل لوقا وأعمال الرُّسُل قد كُتِبا في حوالي عام 85م.