الأعضاء الصناعية بدائل من مادة البلاستيك لذراع أو ساق فقدت نتيجة لإصابة أو مرض، أو لعجز في الخِلْقَة منذ الولادة. ولا يمكن لأي طرف صناعي أن يقوم بأداء كل الأعمال التي يؤديها الطرف البشري. ولكن إذا ركّب الطرف الصناعي بطريقة جيدة فإنه يساعد الإنسان على المشاركة في أكثر الأنشطة الإنسانية اليومية.



ذراع عضلية كهربائية صناعية تستجيب للتقلصات العضلية الصادرة من الجزء المتبقي في أعلى الذراع أو الكتف، وتولد هذه التقلصات تيارًا كهربائيًا ضعيفًا تتلقفه الاقطاب الكهربائية الموجودة في تجويفة الذراع الصناعية.
إعداد الطرف الصناعي. يجب أن يصنع الطرف الصناعي بناء على مقاسات مواصفات الشخص الذي سيحتاج إليه. وفي معظم الحالات التي يقطع فيها طرف من الأطراف فإنه يجب أن يتم بتر الجزء المتبقي من الطرف قبل أن يصنع له طرف صناعي مستديم. ويلف الجزء المتبقي لعدة أسابيع بقوة بأربطة بلاستيكية لمساعدته على الانكماش ويبقى بسطح ناعم متماسك. وفي خلال هذا الوقت فإن على الشخص أن يمرّن عضلات الجزء المتبقي من الطرف للحفاظ على قوة العضلات وحركتها، ولكي يزيد من فعالية الدورة الدموية.

وتتضمن الخطوة التالية لإعداد طرف صناعي عمل تجويفة بلاستيكية تركب في الجزء المتبقي من الطرف بتناسق وراحة. ويمكن الحصول على قالب للتجويفة عن طريق لف الجزء المتبقي من الطرف بأربطة ولفافات يمكن الحصول عليها عن طريق لف الجزء بالأربطة المبللة في الجبس المبلّل، ثم يترك ليجف ويقوى، وبعد إزالة الأربطة فإنها تستعمل قالبًا. ويُعطى الخليط المبتل الذي يسكب في القالب شكل التجويف. ويمكن الحصول على قالب للتجويفة بلف الجزء المتبقي من الطرف المبتور وكذلك بقية الجزء المبتور بلفافات مبللة في خليط مبتل وجعلها تجف وتتصلب. وبعد إزالة اللفافات تستعمل كقالب. ويعطي الخليط السائل الذي يسكب في هذا القالب شكل الجزء المتبقي من الطرف والذي يستعمل لصنع التجويفة. ويمكن عمل التجويفة أيضًا عن طريق قولبة خلطة من البلاستيك الناعم في الجزء المبتور مباشرة، والذي تجعل له وقاية بطبقات خفيفة من القماش والمطاط.

تلصق ذراع صناعية أو ساق إلى التجويفة. وتتضمن المواد التي تستعمل في صنع الأطراف الصناعية البلاستيك، والألياف الزجاجية والفلزات والخشب. ويمكن أن تحتوي الدعائم الخفيفة الملصقة بالتجويفة على مفصل صناعي لتأخذ محل الكوع أو الركبة. وينتهي الطرف الصناعي بيد أو قدم بديلة. وتشبه بعض الأيدي البديلة الأيدي الحقيقية. ولكن أكثرها يتكون من زوج من الكلاَّبات المعدنية التي تعمل عمل الملقاط. وللقدم البديلة نفس الشكل العام للقدم الحقيقية. ومعظم الأطراف الصناعية تلصق بالجسم بواسطة أحزمة أو عن طريق الامتصاص.


التحكم في الأطراف الصناعية. معظم الأطراف الصناعية يتحكم فيها عن طريق سلك من الصلب غير قابل للصدأ، يعقد في الكتف المقابلة. وتؤدي حركات تلك الكتف إلى تحريك الذراع الصناعي المقابل لها. أما الأرجل الصناعية فيتحكم فيها عادة عن طريق الحركات الاعتيادية للجسم عند المشي.

في أوائل الستينيات كان الباحثون قد طوروا نوعًا من الأطراف الصناعية يجري التحكم فيها عن طريق التيار الكهربائي الناتج عن تقلص العضلة؛ وتقوم الأقراص الفلزية داخل الفجوة بملامسة نسيج الجدعة، وتقوم الأقراص بالتقاط النبضات الكهربائية العضلية التي يجري بعد ذلك تضخيمها واستخدامها في التحكم في محرك كهربائي داخل الطرف الصناعي. وفي معظم الأذرع الكهربائية العضلية تقوم النبضات الصادرة عن إحدى العضلات بثني الذراع، بينما تقوم النبضات الصادرة من عضلة أخرى بتعديلها. كذلك فإن النبضات الصادرة من إحدى عضلات الذراع تقوم بفتح اليد الكهربائية العضلية، بينما تقوم النبضات التي تصدر من عضلة أخرى بإغلاقها؛ وتشبه هذه الحركات التقلصات الاعتيادية للعضلة التي في ذراع الإنسان.