الأعراف تعبير قرآني يفسر بأنه حجاب أو مانع بين الجنة والنار، يمنع وصول أهل النار إلى الجنة. انظر: الأعراف، سورة. أما الأعراف أو اليمبوس في اللاهوت الروماني الكاثوليكي فهو موطن الأرواح التي لا تدخل الجنة ولا النار. والكلمة اللاتينية المشتقة منها تعني على الحدود. وتتمتع الأرواح التي في هذا الموطن المتوسط بسعادة طبيعية كاملة ـ في رأي النصارى ـ إلا أنها تفتقر إلى المتعة الروحية المترتبة على رؤية الله.

قام علماء اللاهوت الرومان الكاثوليك بتطوير مفهومين لليمبوس، أحدهما يمبوس الآباء وهو الموطن الانتقالي أو حالة أرواح الخيِّرين الذين ماتوا قبل بعثة المسيح، حيث يؤمن كثير من المسيحيين بأن المسيح عيسى بن مريم عليه السلام أخذ تلك الأرواح معه إلى السماء بعد أن بُعِث من موته. والآخر يمبوس الأطفال وهو المكان الأبدي أو حالة الأطفال الذين ماتوا دون تعميد. تعتمد فكرة يمبوس الأطفال على الاعتقاد بأن التعميد شرط لدخول الجنة، إلا أن الأطفال غير المعمَّدين لم يرتكبوا ذنبًا، ولذلك لا يستحقون عذاب النار. يشكل يمبوس الأطفال جزءًا من تعاليم كثير من علماء اللاهوت الرومان الكاثوليك، إلا أنه لايُشكِّل جزءًا من عقيدة الكنيسة الرسمية.