أطلنـتس قارة أسطورية اعتقد معظم الناس أنها غاصت تحت المحيط الأطلسي قبل آلاف السنين. وقد ذُكرت أطلنتس لأول مرة في القرن الرابع قبل الميلاد، أو نحو ذلك في كريتياس وتيموص، وهما عملان للفيلسوف الإغريقي أفلاطون. وبناء على قول أفلاطون، فإن حضارة متألقة قد وُجِدَت في أطلنتس، ولكن أهلها صاروا مرتشين وفاسدين طمَّاعين، ولذلك قرّرت الآلهة عقابهم، وبين يوم وليلة ضرب انفجار عظيم أطلنتس وغاصت القارة في البحر.

وقد سحرت قصة أفلاطون هذه كثيرًا من الناس في العصور الماضية. وطوَّروا نظريات عديدة حول مكان هذه القارة وكيفية زوالها. وحاول بعض الباحثين اكتشاف بقايا أطلنتس، كما أشاع بعض الناس أن أطلنتس أساس الحضارة القديمة. وهناك بعض منهم بدأوا يتنبأون أن القارة ستخرج يومًا ما من تحت البحر.

ويعتقد معظم العلماء أن أطلنتس هي في الواقع جزيرة ثيرا في بحر إيجة التي تقع إلى الشمال من جزيرة كريت الكبرى بحوالي 110كم، وأن زلزالاً حطَّم معظم جزيرة ثيرا عام 1470ق.م، وأزال الحضارة الميونية نهائيًا، تلك الحضارة التي كانت قد انتشرت في ثيرا وكريت. ويُعتقد أن انهيار هذه الحضارة هو الذي أوحى لأفلاطون بقصة الأطلنتس.