الاسم النحوي كلمة تدل بذاتها على شيء ولا تقترن بزمن، نحو: رَجُل، كتاب. ويختص الاسم بقبول الجرّ وأل التعريف، وبلحوق التنوين له، وبالإضافة، والإسناد إليه، وبالنداء.



أنواعه. يمكننا إجمال أنواع الاسم حسب التقسيمات التالية:


أنواع الاسم من حيث تركيبُه. ينقسم الاسم من حيث تركيبه إلى قسمين: مجرَّد ومزيد. فالمجرَّد: ما كانت جميع أحرفه أصلية، نحو: وَلَد، رَجُل. المزيد: ما كان أحد أحرفه أو أكثر زائدًا، نحو: حامِد، مسْجد. والاسم المجرَّد ينقسم إلى ثلاثة أنواع: ثلاثي، نحو: وَلَد، ورباعي، نحو: درْهَم، وخماسي، نحو سَفَرْجَل. والاسم المزيد يصل بالزيادة إلى سبعة أحرف. نحو: سَلْمى، أسلوب، مفاتيح، عاشوراء


أنواع الاسم من حيث التصرُّفُ الإعرابي. ينقسم الاسم من حيث التصرُّف الإعرابي إلى نوعين: مُعْرب ومبنيّ. فالمعرب: الاسم الذي يتغير آخره بتغيُّر العوامل الداخلة عليه، نحو: محمد، طالب. ويُسمَّى متمكِّنًا لقبوله الحركات كلها. وينقسم إلى: مُنَوَّن (مُنْصَرِف)، نحو زَيْدٌ، وغير منوَّن (غير منصَرِف) نحو: أحمد. أما المبنيّ فهو الاسم الذي لا يتغيَّر آخره بتغيُّر العوامل الداخلة عليه، نحو أنا، هو، الذي. والأسماء المبنية هي: الضمائر والأسماء الموصولة وأسماء الاستفهام وأسماء الشرط وبعض الظروف (حيث، أمسِ، الآن) والأعداد المركبة (من 11 إلى 19) ماعدا (اثنا عشر، اثنتا عشرة).

ويقسم اسم الإشارة إلى ثلاثة أقسام: اسم إشارة للبعيد مثل: ذلك، تلك، ذانك، تانك؛ واسم إشارة للقريب مثل: هذا، هذه، هاتان، هؤلاء؛ واسم إشارة للمتوسط مثل: ذاك، ذانك، أولئك، تيك. أما اسم الإشارة للمكان فهو أيضاً على ثلاثة أقسام: للقريب: هنا؛ للمتوسط هناك؛ للبعيد هنالك، ثم، ثمة.

والاسم الموصول قسمان: خاص وله صيغ للمذكر والمؤنث والمفرد والمثنى والجمع: الذي، التي ... ومشترك، ويبقى بلفظ واحد مع الجميع: مَنْ، أي.


أنواع الاسم من حيث عددُه. ينقسم الاسم من حيث عدده إلى ثلاثة أنواع: المفرد: ما دل على واحد أو واحدة، نحو: رَجُل، امرأة. والمثنى: ما دل على اثنين أو اثنتين، بزيادة ألف ونون، أو ياء ونون، نحو: رجلان، رجلين، امرأتان، امرأتين. ويُلحَق بالمثنى: كلا، وكلتا مضافين إلى ضمير، واثنان واثنتان. والجمع: ما دل على أكثر من اثنين أو اثنتين، نحو: رجال، معلمون.


أنواع الاسم من حيث بنيتْه. ينقسم الاسم من حيث بنيته إلى نوعين: صحيح الآخر، وهو ما ليس آخره حرف علة، ولا ألفًا ممدودة، ولا ألفًا مقصورة، نحو: قلم، أما نحو: ظَبْي، دلو، هدي، سعْي، فقد أطلق عليها (شبه صحيح الآخر) لظهور حركات الإعراب على آخره كما تظهر على الصحيح، نحو: هذا ظبْيٌ يَشْرب من دَلْوٍ.

وغير صحيح الآخر، وهو ثلاثة أنواع: المنقوص: اسم معرب آخره ياء لازمة (ثابتة) مكسور ماقبلها، نحو: القاضي. والمقصور: اسم معرب آخره ألف لازمة مفتوح ما قبلها، سواء كُتبت بالألف نحو: عصا، أو بصورة الياء، نحو: هُدى. والممدود: اسم معربٌ آخره همزة قبلها ألف زائدة، نحو: كساء، صحراء.


أنواع الاسم من حيث جنسه. ينقسم الاسم من حيث جنسه إلى نوعين: مذكر، وهو كل ما يدل على ذكر، نحو: أحمد، أو يُعامل معاملته، نحو: مَكْتَب. ومؤنث، وهو كل ما يدل على أنثى، نحو: فاطمة، أو يُعامَلُ معاملتها، نحو: حديقة. والمؤنث نوعان: حقيقي ومجازي، فالحقيقي ما دلَّ على أنثى من طبعها أن تلد وتتناسل، نحو: فاطمة، والمجازي ما لا يلد ولا يتناسل ويُعامل معاملة المؤنث الحقيقي غالبًا، نحو: شمس، حرْب. وينقسم المؤنث إلى: لفظي (فيه علامة تأنيث)، نحو: معاوية، ومعنوي (خالٍ من علامة تأنيث)، نحو: مريم، ولفظي معنوي (علم مؤنث فيه علامة تأنيث)، نحو: فاطمة.


أنواع الاسم من حيث تعيينُه. ينقسم الاسم من حيث تعيينه إلى نوعين: نكرة، وهي ما دل على مسمّى شائع في جنسه، نحو: مدرسة، كتاب، فهما لا يدلاَّن على مدرسة معينة أو كتاب معين. ومعرفة، وهي ما دلَّ على مسمّى بعينه، نحو: عَلِيّ، كتابُ الصَّرْف. وأنواع المعرفة سبعة هي: الضمير والعَلَم واسم الإشارة والاسم الموصول والمحلَّى بأل والمضاف إلى واحد من الأنواع السابقة والمنادى عندما يكون نكرة مقصودة، نحو: يا رجلُ (تَقْصدُ رجلاً واقفًا أمامك).


أنواع الاسم من حيث تصريفه. ينقسم الاسم من حيث تصريفه إلى نوعين: جامد ومشتق. فالجامد: اسم لم يؤخذ من كلمة أخرى، نحو: شجرة، وهو نوعان: اسم ذات يدل على شيء مجسَّم محسوس، نحو: أسد، واسم معنى يدل على شيء معنوي (غير محسوس)، نحو شجاعة، فَهْم. أما المشتق فهو كل اسم مأخوذ من كلمة أخرى، نحو: حامد، أديب. وهو يدل على ذات مع ملاحظة صفة، نحو: فاهِم، عالِم. واختُلِف في أصل المشتقَّات، فقيل المصدر، وهو رأي البصريين، وهو الرأي الشائع، وقيل: الفعْل، وهو رأي الكوفيين. ويرى فريق من العلماء أن الأخير أظهر من الأول لأن جميع الصَّرفييّن لا خلاف بينهم في نسبة المشتقات إلى الفعل لا المصدر، فإنهم يقولون مثلاً: الفعل الثلاثي المكسور العين مثلاً يكون مصدره على كذا، واسم الفاعل على كذا، ولا يَنْسبون إلى المصدر لعدم الانضباط. واختُلف في عدد المشتقات تبعًا للاختلاف في أصلها، فقيل عشرة هي الفعل الماضي، والمضارع والأمر واسم الفاعل واسم المفعول والصفة المشبهة واسم التفضيل، واسم الزمان واسم المكان واسم الآلة. وقيل ثمانية، وهي الأخيرة. انظر: المشتقات.

ومن العلماء من قسَّم الاسم تقسيمات أخرى، كتقسيمه مثلاً إلى مصغَّر ومكبَّر. انظر: التصغير، ومنسوب وغير منسوب