الأَسفراييني، أبوحامد (344 - 406هـ، 956 - 1016م). أحمد بن أبي طاهر محمد أبو حامد الأسفراييني الشافعي. ولد بأَسفرايين ـ بلدة من نواحي نيسابور ـ ونشأ وترعرع بها. ثم انتقل إلى بغداد. وتفقه على كبار علمائها في ذلك الوقت،كأبي الحسن بن المرزبان وأبي القاسم الداركي. وأخذ الحديث عن عبدالله بن عدي، وأبي بكر الإسماعيلي، وإبراهيم بن محمد الأَسفراييني.

جلس للتدريس والإفتاء، بمسجد عبدالله بن المبارك، وكان درسه حافلاً بالتلاميذ، حتى قيل إن عدد من يحضر حلقته بلغ أكثر من أربعمائة. وكان أحد أئمة عصره المعترف لهم بقوة الجدل والمناظرة. فقد سئل أبو عبدالله الصَّيْمري الحنفي عن أقوى رجل رآه في الجدل والمناظرة فقال: ما رأيت أنظر من أبي حامد.

لايكاد يخلو كتاب من كتب الأصول المعتمدة التي بين أيدينا من أقوال أبي حامد. وله كتاب في أصول الفقه لم يصل إلينا، وألف في الفقه تعليقة كبرى وشرح مختصر الخرقي. توفي ببغداد.