الأُسُّ الهَيْدرُوجيني رقم يستخدمه الكيميائيون لبيان تركز أيونات الهيدروجين في محلول ما. ويتراوح الأس الهيدروجيني عامة من صفر إلى 14. الأس الهيدروجيني الذي تحت (7) يدل على أن المحلول حمضي والأس الهيدروجيني الذي فوق (7) يدل على أن المحلول قاعدي (قلويّ). المحلول المحايد مثل الماء النقي، لا هو حمضي، ولا قاعدي، والأس الهيدروجيني له (7) عند درجة 25°. والحروف ب هـ (pH) اختصار لجهد الهيدروجين.

اخترع عالم الكيمياء العضوية سِيورنْ سيُوُرنزنْ نظام الأس الهيدروجيني عام 1909م. ويُعرَّف الأس الهيدروجيني لمحلول ما على أنه اللوغاريتم السلبي، (للأساس 10)، لتركيز أيونات الهيدروجين فيه. ويعبر عن هذا التركيز بعدد مولات أيونات الهيدروجين في لتر من المحلول. انظر: الجزيء الجرامي. فالمحلول ذو الأس الهيدروجيني (6)، يحوي 10-6 (واحد على المليون) من مول واحد من أيونات الهيدروجين لكل لتر.

يقاس الأس الهيدروجيني غالبًا بعداد الأس الهيدروجيني الإلكتروني، أو بصبغات خاصة تسمى الدلائل الحمضية والقاعدية . ويعتمد لون الدليل على تركيز أيونات الهيدروجين. وتحتوي ورقة الأس الهيدروجيني على دلائل عديدة تُغير اللون عند كل أس هيدروجيني مختلف. ويعتمد كثير من التفاعلات الكيميائية على الأس الهيدروجيني، كما يستخدم الأس الهيدروجيني لتحليل إفرازات الجسم ولاختبار صلاحية التربة لمحاصيل معينة، وللأغراض الصناعية المتعددة.