الآسُ البَرِّيّ الاسم الشائع لمجموعة من الشجيرات، والأشجار الصغيرة. والآس البري الإنجليزي شجرة دائمة الخُضْرَة ذات أوراق خضراء مَصْقولة، وثمار حمراء تستخدم لإضفاء الجاذبية على زينات أعياد الميلاد. وفي الماضي كان الآس البري يُستَخْدَم في المنازل والكنائس في أعياد الميلاد، وكانت تُسمَّى الشجرةُ المقدّسةُ.

وهناك حوالي ثلاثمائة نوع من الآس البري تنمو في كثير من المناطق المعتدلة والمدارية في العالم.

والآس شجرة زينة مفضَّلة، تُزرَع في شكل أسوار، وتتفتَّح أزهارها البيضاء في مايو. وهو الشهر نفسه الذي تتفتح فيه أزهار نبات آخر، هو شجر الزعرور. وثماره الحمراء ليست فراولة حقيقية، وإنما هي ثمار أحادية النَّواة. وهي تظهر في أنثَى شجرات الاَس. وثمار الاَس سامة للإنسان ولكن الطيور تأكلُها. وشجرة الآس اليابانية، كثيفة الأغصان، ذات أوراق ناعمة، بيضاوية الشكل، وثمارها سوداء تسمى العوسج.

وخشب الآس متين جدًا متماسِكُ العروق، ويستخدم في صنع الآلات الموسيقية، والأثاث، والزخارف، وتفرز قشرته الداخلية مادة لزجة تسمى الدابوق (بيردليم). وتستخدم أوراق أنواع الآس التي تزرع في أمريكا الجنوبية، في إنتاج مشروب شبيه بالشاي.