إريان جايا مقاطعة في إندونيسيا تشكل النصف الغربي لجزيرة غينيا الجديدة. انظر: غينيا الجديدة (الخريطة). وهي أقل مناطق إندونيسيا سكانًا، ومن أقلها تنمية. تتكون إريان جايا من تسع إدارات: جايابورا ومانوكواري ويابين ـ واروبين وجاياويجايا وميراوكي وبانياي وفاكفاك وسورونج وبياك نمفور. وجايابورا هي عاصمة المقاطعة، وتقع على الساحل الشمالي.

تتكون ثلاثة أرباع إريان جايا من جبال عالية. وتمتد سلسلة جبال جاياويجايا لمسافة 640 كيلو مترًا عبر أواسط إريان جايا، وتشتمل على قمة بونكاك جايا البالغ ارتفاعها 5,030 مترًا. وبالرغم من أن مناخ الجزيرة مداري فإن قمم الجبال تتغطى بالثلوج. وبين الجبال توجد الأودية العميقة المغطاة بالغابات المطيرة. وتتكون بقية المقاطعة من هضاب معشبة ومستنقعات وأدغال.

ومناخ إريان جايا حار رطب بصفة عامة، ويبلغ معدل المطر السنوي 250 سنتيمترًا، ولكن بعض المناطق الجبلية تستقبل أكثر من 50IMG سنتيمتر. ويبلغ معدل درجة الحرارة حوالي 30°م في الأجزاء المنخفضة، ولكنه ينخفض بشدة في المرتفعات العالية.

ومعظم سكان إريان جايا ميلانيزيون، وهم شعب من منطقة الباسيفيكي ذوو بشرة سوداء. وقد جاء حوالي 90% من سكان المدن في إريان جايا من مناطق أخرى في إندونيسيا، وذلك نسبة لسياسة التهجير التي تتبناها حكومة إندونيسيا، أي نقل الناس من المناطق ذات الكثافة السكانية العالية، مثل جاوا، إلى الجزر ذات الكثافة السكانية المنخفضة. والإسلام والمسيحية هما الديانتان الرئيسيتان في إريان جايا، ولكن الكثيرين من سكان القرى يعتنقون الديانات التقليدية مثل عبادة الأرواح.

وهناك أكثر من 30IMG مجموعة قبلية منفصلة في إريان جايا، ولكل مجموعة لغتها الخاصة وتقاليدها. وبعض اللغات يتحدثها قليلون، لا يزيدون أحيانًا عن 50 شخصًا. ويعيش معظم سكان المناطق الجبلية الداخلية في قرى منعزلة، ولذلك فإن طريقة حياتهم لا تتأثر بالعالم الخارجي، ويعتمدون في غذائهم على زراعة البطاطس وتربية الخنزير. أما سكان المناطق الساحلية المنخفضة فيعيشون أيضًا في قرى صغيرة، ويعتمدون في غذائهم على صيد الأسماك والحيوانات وجمع الساغو، وهو نوع من النشا يؤخذ من أشجار النخيل. انظر: الساغو.

والزراعة هي المهنة الرئيسية لمعظم سكان إريان جايا. ففي السهول المنخفضة يزرع الأهالي الأرز والذرة الشامية والفول السوداني وفول الصويا كمحاصيل غذائية. وتشمل المحاصيل التجارية القرنفل والكاكاو وجوز الهند والبن وجوز الطيب والمطاط. ويربي العديد من صغار المزارعين الجواميس والأبقار والخنازير وغيرها. ومن مصادر الدخل الأخرى الأسماك ومنتجات الغابات والنحاس والذهب والغاز الطبيعي والنفط. وتشمل الحرف المحلية نسيج السلال والحصائر وأعمال الخشب.

والمواصلات في إريان جايا صعبة، ومعظم الجهات لا يمكن الوصول إليها إلا بالجو أو البحر أو على القدم.

والغابات المطيرة مأوى للعديد من الحيوانات مثل كناغر الأشجار والأوبوسومات وآكلات النمل والثعالب الطائرة والخنازير البرية والتماسيح والسلاحف والثعابين. وهناك أيضًا العديد من أنواع الطيور والفراشات. وتنمو في إريان جايا العديد من أنواع الأشجار والنباتات مثل الأشجار المدارية، والنباتات النادرة مثل الأركيد