مرض الارتفاع يُصابُ به الأشخاص الذين اعتادوا العيش في أماكن منخفضة، إذا ما صعدوا إلى أماكن عالية. ويسمى أيضًا بمرض الجبال. تتم الإصابة بهذا المرض عن طريق التعرض الطويل، لضغط منخفض نسبيًا من الأكسجين في الهواء على ارتفاعات أعلى. تشمل أعراضه ضيقًا في التنفس، وصداعًا وحالات نوم مضطربة، وغثيانًا وصعوبةً في الرؤية، أو السمع وإغماءً، وفقدان ذاكرةٍ مؤقت، ويحدث قيء في بعض الحالات.

يعيش معظم الناس على ارتفاعات أقل من 1,50IMG م فوق مستوى سطح البحر. ويتكيف الجسم تدريجيًا في الارتفاعات الأعلى، على ضغط الأكسجين المنخفض، ويتم ذلك جزئىًا بزيادة إنتاج كريات الدم الحمراء التي تحمل الأكسجين إلى أنسجة الجسم. وتدعى عملية التكيف هذه بالتَّأَقْلُم الذي يمكن أن يستغرق يومين أو ثلاثة أيام على ارتفاع 3,000 م، وأسبوعين أو أكثر على ارتفاع 4,60IMG م. إن حدوث التأقلم يتضاءل لدى بعض الناس على الارتفاعات الأكثر من 5,000 م. وإذا لم يتزود الإنسان بأكسجين إضافي فقد يموت بسبب وذَمات مخية أو وذمات رئوية.

إن أقصى ارتفاع على سطح الأرض يعيش فيه الناس على الدوام حوالي 6,10IMG م. ويعيش أناس قليلون في ذلك الارتفاع في جبال الأنديز في أمريكا الجنوبية وفي جبال الهَمَلاَيا في آسيا