إِدْوارد الأول

إدوارد الثاني

إدوارد الثالث

إدوارد الرابع

إدوارد الخامس

إدوارد السادس

إدوارد السابع

إدوارد الثامن



--------------------------------------------------------------------------------

إِدْوَارْد اسم لأحد عشر ملكًا إنجليزيًا كان ثلاثة منهم من السكسون الذين حكموا بريطانيا قبل الفتح النورمندي في عام 1066م. كان هؤلاء الملوك هم: إدوارد الأكبر (870؟ - 924م) وابن إدوارد الشهيد (963؟ - 978م؟) وإدوارد المعترف (1002م - 1066م). انظر: ألفرد الأكبر.

أعطى الناس في إنجلترا أرقامًا لملوك يحملون الاسم نفسه وكانوا قد حكموا منذ الفتح النورمندي.



إدوارد الأول
إِدْوارد الأول. (1239 ـ 1307م). تمت تسميته بعد إدْوارد المعترف. اشتهر بعادل الإنجليز لشهرته مشرِّعًا للقوانين. كان أحد أفراد الأسرة الملكية أنجو أو بلانتاجيرتت، وخلف والده، هنري الثالث ملكًا لبريطانيا في عام 1272م. أشعل حربًا ضد الويلزيين في عام 1277م وأخضعهم أخيرًا في عام 1283م. صارت ويلز، بعد ذلك، جزءًا من المملكة الإنجليزية.

قضى إدوارد الأول معظم عهده في غزو أسكتلندا. في عام 1292م، ومن عدة رجال من الذين طالبوا بالعرش الأسكتلندي، اختار إدوارد رجلاً يُدعى جون دو باليول. لكنه أصر على أن يدفع له باليول الجزية. أحس الأسكتلنديون بأن في هذا الطلب إذلالاً لهم، فثاروا عليه. في عام 1296م، انضم باليول للقوات المتمردة، لكن إدوارد أجبره على الاستسلام. أرجع إدوارد حجر سْكون العظيم إلى لندن، وهو حجر التتويج الذي تم عليه تتويج الملوك الأسكتلنديين لمئات السنين. تمرَّد الأسكتلنديون ثانية بعد مضي وقت من العام. قادهم هذه المرة، الوطني الأسكتلندي وليم والاس. انظر: والاس، السير وليم. هزم إدوارد الأسكتلنديين في عام 1298م. ولكنهم لم يهدأوا مع ذلك. وبعد نضال طويل، تم تتويج روبرت بروس ملكًا على أسكتلندا في عام 1306م. انظر: بروس، روبرت. مات إدوارد بينما هو في طريقه لإخضاع الملك الجديد.

أخَّرت سياسة إدوارد تجاه أسكتلندا اتحاد المملكتين لمدة أربعمائة عام. كذلك بذل القليل في تطوير العلاقات مع فرنسا. لكن حاجته للمال لدعم جيشه وحكومته قادته لدعوة بَرْلمان قد يمثِّل الدولة بأكملها للانعقاد. في عام 1295م ،اجتمع البرلمان الجديد الذي تكوَّن من ممثلي النبلاء والكنيسة وعامة الناس. صار نظام النيابة هذا أنموذجًا للبرلمانات التي أعقبته. انظر: البرلمان النموذجي. قيَّد إدوارد سلطة الملك لقبوله قانوناً ينصُّ على أن الضرائب يمكن فرضها، وأن القوانين يمكن تشريعها فقط بموافقة البرلمان. وتبنَّى كذلك القوانين التي ترمي إلى تقويض النظام الإقطاعي وتحديد سلطة الكنيسة. تزوج إدوارد من ألينور ملكة قشتالة ثم تزوج بعد موتها مارجريت، شقيقة فيليب الرابع ملك فرنسا.



إدوارد الثاني
إدوارد الثاني. (1284 - 1327م). أعقب والده إدوارد الأول في عام 1307م. صار أول أمير إنجليزي لويلز في عام 1301م. انظر: أمير ويلز. كان إدوارد حاكمًا فاشلاً. أكد فشله في إخضاع الأسكتلنديين في عام 1314م الاستقلالَ الأسكتلنديّ. انظر: بانوكبيرن، معركة. أجبره البرلمان، أخيرًا، على التنازل عن عرشه في عام 1327م. واغتيل بعد وقت قليل من ذلك. تم وصف اغتياله في صورة درامية في رواية كريستوفر مارلو إدوارد الثاني.





إدوارد الثالث
إدوارد الثالث. (1312 ـ 1377م). كان ابن إدوارد الثاني وخليفته. غزا أسكتلندا في عام 1327م. لكن، بالرغم من انتصاراته التي حقَّقها، إلا أنه لم يستطع تحطيم تطلعات الأسكتلنديين إلى الاستقلال.

كسب الإنجليز معركة كريسي في عام 1346م، وهي أول معركة رئيسية في حرب المائة عام مع فرنسا. ساعد إدوارد في هذه المعركة وكذلك في حصار كلابيز (1347م) ابنُه، الأمير الأسْوَد، وهو شاب شجاع كان في السادسة عشرة من عمره حينذاك. انظر: إدوارد. لكن بحلول عام 1375م، تم إجبار الملك على الانسحاب من الصراع. وقد أضاع معظم ممتلكاته الفرنسية وتبرمت إنجلترا وضاقت ذرعًا. انظر: حرب المائة عام. تخاصم إدوارد آخر سني عهده، بصورة دائمة مع البرلمان الذي استمد أعضاؤه مساندتهم من الأمير الأسود. انظر أيضًا: القوانين الصالية.



إدوارد الرابع
إدوارد الرابع. (1442 - 1483م). ابن ريتشارد، دوق يورك، صار ملكًا في عام 1461م حين كانت أُسرتا يورك ولانكستر تشنّ حرب الوردتين بعضهما ضد بعض. انظر: حرب الوردتين. وبوصفه قائداً لليوركيين، فقد هزم خصومه في توتون عام 1461م وانتزع التاج من هنري السادس، وهو من أُسرة لانكستر. ولكن، وفي عام 1470م، حول إيرل ورويك القوي مساندته إلى أُسرة لانكستر. بعد ذلك هرب إدوارد إلى هولندا. انظر: الأيرل. عاد إدوارد في العام التالي بجيش واستعاد العرش لأسْرة يورك وظل ملكًا حتى وفاته. وعمل على تقوية السلطة الملكية ومهَّد الطريق إلى الحكومة المطلقة للتيودوريين. ولد إدوارد الرابع في فرنسا.



إدوارد الخامس
إدوارد الخامس. (1470 - 1483م). من أُسرة يورك، خلف والده إدوارد الرابع وعمره اثنتا عشرة سنة. سجن ريتشارد، دوق جلوستر، وهو عم الملك الصغير، إدوارد وأخاه الأصغر، دوق يورك في برج لندن. قيل إنهما سيقا إلى الموت بتدبير أحد نبلاء ريتشارد. عندئذ صار ريتشارد الملك الثالث، وقد وجدت رفات الطفلين في البرج عام 1674م. وكانت جريمة البرج إحدى أحداث مأساة شكسبير التاريخية ريتشارد الثالث. انظر: شكسبير، وليم.





إدوارد السادس
إدوارد السادس. (1537 - 1553م). من عائلة تيودور، كان ابن هنري الثامن من ثالثة زوجاته، جين سيمور. انظر: تيودور، عائلة. خلف إدوارد والده ملكًا لإنجلترا وأيرلندا في عام 1547م وهو ابن تسع سنوات. سيطر خاله إدوارد سيمور دوق سمرست خلال معظم فترة حكمه القصيرة على شؤون المملكة. وصارت البروتستانتية ديانة الدولة.

سمى إدوارد ابنة خاله جين غري البروتستانتية ملكة بعده. لم تتول غري الملك سوى تسعة أيام، نودي بعدها بماري الكاثوليكية، أخت إدوارد غير الشقيقة ملكة، وأعدمت غري. انظر: غري، الليدي جين.



إدوارد السابع
إدوارد السابع. (1841 - 1910م). من أسرة ساكسي ـ -كوبيرج نوثا، صار ملكًا لبريطانيا وأيرلندا في عام 1901م. كان الابن الأكبر للملكة فكتوريا والأمير ألبرت، وتم تعيينه أميرًا على ويلز. درس في جامعة أدنبرة وأكسفورد وكمبردج. في عام 1863م، تزوج الأميرة ألكساندرا ابنة الملك كريستيان التاسع ملك الدنمارك.

مثَّل إدوارد الملكة فكتوريا، خلال فترة ترمُّلها، في الاجتماعات العامة. انظر: فكتوريا. كان نصيرًا للفنون والعلوم، وساعد على إنشاء الكلية الملكية للموسيقى. كذلك كان أحد الرياضيين الرواد في إنجلترا. فازت جياد إسطبلاته بالسباق الإنجليزي ثلاث مرات.

كان إدوارد مهتمًّا بدرجة عالية بالشؤون الدولية ورواد الرياضة. ففي زيارة للهند في عام 1875م و1876م، عمل على تحسين العلاقات بين دولته وأمراء الهند. وساعدت زياراته الرسمية لأيرلندا في عامي 1885م و1903م على تأجيل صراع مُحَتَّم لا مفر منه لعدة قرون. وصار أول حاكم بريطاني يزور في عهده روسيا، إذ إن وجوده هناك في عام 1908م قوَّى الاتفاقية الأنجلو ـ روسية لعام 1907م. خلفه ابنه جورج فريدريك الذي أصبح الملك جورج الخامس، في عام 1910م.



إدوارد الثامن
إدوارد الثامن. (1894 - 1972م). من عائلة وندسور. كان الابن الأكبر للملك جورج الخامس والأميرة ماري في بريطانيا. انظر: وندسور. صار ملكًا عند موت والده في العشرين من يناير عام 1936م.

تم تعيين إدوارد أميرًا على ويلز في عام 1911م في قلعة كارنارفون بويلز. كان أول أمير في تاريخ ويلز يتم نطق لقبه بالويلزية. درس في الكلية البحرية، وفي جامعة أكسفورد. عمل خلال الحرب العالمية الأولى ضابطًا مُرافقًا للسير جون فرينش، أحد أكثر جنود بريطانيا شهرة. صار الأمير رحَّالة، وكان يُدعى، غالبًَا، بحار الإمبراطورية.

قام إدوارد بعد الحرب العالمية الأولى بعدة رحلات إلى كندا والولايات المتحدة وأمريكا الجنوبية وإفريقيا والهند وأستراليا ونيوزيلندا، سعيًا لتحقيق السلام الدولي، وترويج التجارة البريطانية. وقد جعلته روحه الديمقراطية ودبلوماسيته محبوبًا. كان ملكًا أبدى اهتمامًا شديدًا برفاهية شعبه خصوصًا الطبقات العاملة والفقيرة.

عشق إدوارد واليس وورفيلد سيمبسون، وهي مطلقة أمريكية. ولأن حكومته رفضت قبولها ملكة، تنازل إدوارد عن عرشه في 11 ديسمبر عام 1936م. غادر بعد ذلك إنجلترا إلى منفى فرضه على نفسه. منحه أخوه، جورج السادس الذي تلاه لقب دوق وندسور. تزوج الدوق والسيدة سيمبسون في يونيو من عام 1937م.

في عام 1939م، زار إدوارد إنجلترا لأول مرة منذ تنازله. وتطوَّع لعملٍ حربي وتم تعيينه ضابط ارتباط. جعله جورج السادس حاكمًا لجزر الباهاما التي كانت حينئذ مستعمرة بريطانية. عمل هناك حتى عام 1945م. مات إدوارد في باريس. ودفن بالقرب من قلعة وندسور في إنجلترا.