أَدِنْجتُون هنري (1757 - 1844م). رئيس وزراء بريطانيا في الفترة مابين 1801 إلى 1804م. وهو أول رئيس وزراء ينتمي للطبقات الوسطى، ذلك أن كل رؤساء الوزارة السابقين كانوا من النبلاء أو ينتمون لأسر النبلاء.

كان والد أدنجتون طبيبًا ريفيًا انتقل إلى لندن، حيث كان من بين مرضاه الذين تولى علاجهم جورج الثالث ووليم بت إيرل كاثام، ثم توطدت أواصر الصداقة بينه وبين وليم بت الأصغر. وفي عام 1784م دخل أدنجتون البرلمان لأول مرة، فاختير متحدثًا بلسان مجلس العموم في عام 1789م. وفي عام 1801م استقال بت الأصغر من رئاسة الوزراء فخلفه أدنجتون. ولكنه سرعان ما استقال بعد مُضِيَ ثلاث سنوات جابه فيها كثيرًا من المشاكل، ليعود بت مرةً ثانيةً ويتولى رئاسة الوزارة. وفي عام 1805م مُنِحَ أدنجتون مرتبة النبيل وأضفي عليه لقب سدماوت فيكونت.

عمل أدنجتون وزيرًا للداخلية في الفترة مابين 1812م و 1822م. وقد أثار الرأي العام استنكارًا شديدًا لإثارته الطبقة العاملة كما أنَّ الجنود قد اصطدموا، خلال فترته وزيرًا للداخلية؛ بجمع من النَّاس في مذبحة بيترلو.