الأخطبوط الأزرق الحلقات يوجد عادة على الشواطئ الجنوبية لأستراليا. ويمكن التعرف عليه بالحلقات الزرقاء الملونة. ويبلغ قطر هذا الأخطبوط نحو 4-6سم. وله منقار يُشبه منقار الببغاء، وأحيانا يعض الناس وعند ذلك يدخل السُمَّ الذي يخرج من غدد الأخطبوط اللعابية إلى الجرح. وقد مات العديد من الناس بسبب عضة هذا الحيوان. وغالبًا لا تكون العضَّة مؤلمة. وبعد إبعاد الحيوان تظهر بقعة صغيرة من الدم على الجلد وربما تكون هذه البقعة هي الدليل الوحيد على وجود أو حدوث العضَّة. وتكون الأعراض الأولى للسُّم هي الشعور السريع بفقدان الوعي. وفي أغلب الأحيان ينقطع تنفس الضحية، وتحتاج إلى إجراء تنفس صناعي من الفم للفم لمدة ساعتين أو ثلاث. وتشبه طريقة العلاج طريقة معالجة لدغة الثعبان تمامًا. ولا توجد حتى الآن مادة كيميائية مضادة معينة لإبطال مفعول هذا السم.