الأُخْدود واد عميق ذو جوانب مائلة. وقد نشأت معظم الأخاديد بتأثير الأنهار أو الجداول، فالأخدود العظيم الممتد من جنوب غرب آسيا إلى شرق إفريقيا يبدأ في أقصى الشمال بوادي الأردن مارًا بالبحر الميت فخليج العقبة فالبحر الأحمر حتى خليج عدن، ثم يمتد عبر إثيوبيا إلى الجنوب حتى كينيا فتنجانيقا ثم موزمبيق، وأدنى مستوياته 395م تحت مستوى سطح البحر في البحر الميت وأعلاها 1828م فوق سطح البحر في كينيا. انظر: وادي الأخدود العظيم

أما الأخدود الكبير المسمى جراند كانيون في أريزونا في الولايات المتحدة، حيث ظل نهر كولورادو يقتطعه من الصخور خلال ملايين السنين، فيصل عمق بعض أجزائه إلى 6,كم.

وقد تكونت الأخاديد أيضًا بفعل المثالج الزاحفة في المناطق الجبلية، متخذة شكلاً منحنيًا. أما الوديان الناتجة عن الأنهار فإنها تتخذ شكل زاوية حادة. وقد امتلأت الوديان التي كونتها المثالج على السواحل بماء البحر عند ارتفاع سطحه، مكونة خلجانًا ضيقة، تسمى الأزقة البحرية .

قد تتكون الأخاديد عن انفلاق قشرة الأرض (أي انزلاق طبقة على طبقة أخرى)، وقد يسبَّب مثل هذا الانفلاق تكوين الكثير من الأخاديد في قاع البحر.

وقد وردت في القرآن الكريم قصة أصحاب الأخدود ، في سورة البروج.