الأخدود مدينة أثرية مهمة تقع في منطقة نجران في قرية القابل جنوب وادي نجران بالمملكة العربية السعودية. ويقال إن سبب تسميتها بهذا الاسم هو ما حل بالمؤمنين (النصارى) في هذه المدينة من عذاب على يد الملك الحميري (ذي نواس) في منتصف القرن الأول الميلادي، عندما طلب من أهالي المدينة العدول عن النصرانية والعودة إلى الديانة اليهودية التي يدين بها ويريدها ديانة رسمية لدولته. وعندما رفضوا، حفر لهم أخدودًا (شقًا) ضخمًا وملأه بالحطب وساق الناس إليه وخيرهم بين العدول عن ديانتهم أو حرقهم في الأخدود، فأحرق منهم أعدادًا كبيرة. يذكر أن آثار العظام والرماد موجودة في هذه المدينة حتى اليوم.

وقد ورد ذكر القصة في القرآن الكريم في سورة البروج، يقول الله تعالى: ﴿ قتل أصحاب الأخدود ¦ النار ذات الوقود ¦ إذ هم عليها قعود ¦ وهم على ما يفعلون بالمؤمنين شهود﴾ البروج: 4-7.