سفرا الأحداث كتابان من الإنجيل، يصفان تاريخ العبرانيين من آدم إلى السنوات الخمسمائة الأخيرة قبل الميلاد. يركِّز الكتابان على المملكة العبرية، وخاصة في فترة حكم داود (سفر الأحداث الأول 10-29)، وسليمان (سفر الأحداث الثاني 1-9). يتطابق هذان الكتابان مع الأحداث الزمنية في الكتب التوراتية من النشوء إلى الموت. اعتمد مؤلِّف السجلات الزمنية للأحداث على هذين الكتابين للحصول على الكثير من مادته.

يُعبر الكتابان عن الاهتمامات القومية والدينية التي تتعلق بالفترة الزمنية التي كُتِبا فيها. هذه الفترة تلت السبي البابلي من الخمسمائة سنة الأخيرة قبل الميلاد. تركز الأحداث الزمنية الأولى على داود لتبرز أمل المجتمع في أن يعيد الاستقلال والشهرة اللذين كانا لديهم.