أحد السعف ويطلق عليه أسماء كثيرة من بينها عيد الشَّعانين أو السَّعانين و أحد الأغصان ، وغيرها. وهو عيد للنصارى يسبق عيد الفصح. ويكون في يوم الأحد الأخير من الصوم الكبير واليوم الأول مما يسمى بأسبوع الآلام. ويقوم فيه الكهان بمباركة أغصان أشجار الزيتون أو سَعَف النخيل، ويجري طقس بمثابة تطواف رمزي تذكارًا لما يعتقدون من دخول عيسى بن مريم عليه السلام إلى القدس عندما قابلته الجماهير بطرح ملابسهم وأغصان الأشجار أمامه احتفاءً بمقدمه.