الاحتفالات السرية طقوس دينية سرية تقصر مشاهدتها والمشاركة فيها على الأشخاص المنتمين لطائفة أو الذين يتطلعون إلى الانخراط فيها. وكانت الاحتفالات السرية جزءًا من الكثير من الأديان. وكانت خفايا الاحتفالات السرية القديمة تصان تمامًا، ولذلك ظلت معرفتنا لها ناقصة. وبدءًا من القرن السابع قبل الميلاد، كان للاحتفالات السرية شأن عظيم في اليونان القديمة وروما القديمة. وقد مارست طائفة دينية في مدينة إيلوسيس بالقرب من أثينا واحدًا من أكثر الاحتفالات السرية الإغريقية شهرة.

فقد مارس أفراد هذه الطائفة في أواخر صيف كل عام ماعرف بالأسرار الإيلوسيسية. وتختص هذه الاحتفالات السرية بتمجيد ديميتر، إلاهة الزراعة والخصوبة والحبوب حسب معتقداتهم. وتضمنت مراسم الانضمام لهذه الطائفة الاغتسال بماء البحر، ووعد الذين انخرطوا في الطائفة بالسعادة في الآخرة.

أما في روما القديمة، فقد مارست طائفة الميثرية الاحتفالات السرية. وراجت الميثرية، التي كانت قاصرة على الرجال، بين الجنود الرومان فعبدوا، مثل سكان فارس والهند، ميثرا إله النور. وتضمن الاحتفال بالدخول في الميثرية اغتسالا بدماء الحيوانات التي كانت تقدم قرابين. واقيمت في روما القديمة أيضًا احتفالات سرية ارتبطت بعبادة الإلهين سيبيل وإيزيس. أما الاحتفالات السرية التي أقيمت في اليونان فقد ارتبطت بعبادة الإله ديونيسوس.

وأصبحت الاحتفالات السرية أيضًا جزءًا من العبادات الدينية في النصرانية الباكرة، وآمن النصارى بالقربان المقدس في الطقوس السرية. وعندما صارت النصرانية الدين الرسمي للإمبراطورية الرومانية في القرن الرابع الميلادي، أصبحت الأسرار المقدسة أكثر عمومية.