احتجاج المتمردين كان تمردًا في شمالي إنجلترا في عام 1536م، احتجاجًا على التغييرات الدينية، وعلى تفكيك الأديرة، وقد تأثر أيضًا بالتذمر السياسي والاقتصادي.

قاد احتجاج المتمردين محامٍ من يوركشاير هو روبرت آسك، فاستولى على يورك، وجمع قوة من 3,000 فرد في دونكاستر. وقد عقد معهم دوق نورفوك الذي أرسل لتفريقهم اتفاقًا، ووعد هنري الثامن بتسوية مظالمهم. وبعد تمرد آخر نقض هنري عهوده في عام 1537م فاعتقل وأعدم أكثر من 20IMG من قادة المتمردين بما فيهم آسك.