الأجور

الساعات

الأجور والساعات مصطلح اقتصادي يشير إلى القيمة التي تدفع مقابل أداء عمل ما، وتُحسب عادةً على أساس الساعة أو الأسبوع.


الأجور. تعد المصدر الرئيسي للدخل لمعظم الناس، وتُصنَّف إلى أجور نقدية وأجور حقيقية . الأجور النقدية هي المقدار النقدي الفعلي الذي يحصل عليه العامل من صاحب العمل، وتمثلُ الأجور الحقيقية مقدار السّلع والخدمات التي يمكن للعمال شراؤها بأجورهم النقدية. فأسعار السلع والخدمات تتغيَّر بصورة مطردة مع الأيام، ولهذا فعلى الاقتصاديين أن يوازنوا بين الأجور الحقيقية لتحديد تغيُّر قابلية العمال الشرائية.

الموازنة بين الأجور الحقيقية مهمة على امتداد الزمن لأن الأجور النقدية ترتفع وتتزايد كثيرًا، أما الأجور الحقيقية فتزداد ببطء أو قد تقل أحياناً.

ومعدل النمو في الأجور الحقيقية أهم من معدل نمو الأجور النقدية؛ وذلك لأن الأولى تُحددُ القوة الشرائية للعمال. والنمو في الإنتاجية هو أحد العوامل التي تساهم في نموّ الأجور الحقيقية. وعندما تُنْتجُ السلع والخدمات بكثرة، وبدون زيادة في تكلفة الإنتاج، فإن الأسعار تبقى منخفضة، وبالتالي تزداد القوة الشّرائية للراتب.

ويقاس نمو الإنتاجية بمتوسط محصلة إنتاج العامل في الساعة. وهذه المحصلة هي مقياس مقدار السلع والخدمات التي ينتجها العامل خلال ساعة واحدة. وتزداد المحصلة كلما ازدادت مهارة العامل، وكفاءة الآلات، والمعدات والمصانع.

ومنذ الأربعينيات من القرن العشرين، وأرباب العمل يصرفون نسبة متزايدة من تكلفة العمالة على بدلات إضافية فضلاً عن صافي الأجر أو الراتب الأساسي للعامل. وتشتمل مثل هذه البدلات على خطط التقاعد، والتأمين الصحي، والرواتب المدفوعة عن الإجازات والمرض، وبدل الانتقال وبدل السّفر، والوجبات المخفضة. ويعتبر أرباب العمل مثل هذه البدلات بديلاً للأجور أكثر من اعتبارها مساهمة إضافية للعمال.


الساعات. قبل الثورة الصناعية كان معظم الناس يعملون في المزارع، وكان العمل اليومي يستمر من الصباح إلى المساء. وعمدت المصانع إلى تطبيق نفس النظام خلال الثورة الصناعية في القرن الثامن عشر ومنتصف القرن التاسع عشر الميلاديين؛ على الرغم من التغير في ظروف العمل ونوعيته. وتدريجيًا، أصبح العمل الاعتيادي بمصانع الولايات المتحدة وأوروبا هو عشر ساعات عمل في اليوم، وستة أيام في الأسبوع.

وطالب العمال بثماني ساعات عمل يوميًا في منتصف القرن التاسع عشر، واستطاع بعض الحرفيين المهرة في أستراليا تحقيق هذا الهدف في عام 1850م، ولم يتم هذا التغيير بأوروبا حتى العشرينيات من القرن العشرين. وأصبحت ساعات العمل في نهاية الثلاثينيات هي 40 ساعة أسبوعيًا بكل من الولايات المتحدة وفرنسا، ولم تكن هذه الساعات عادية في أستراليا حتى عام 1948م، وفي أوروبا حتى السبعينيات من القرن العشرين. وفي أوائل الثمانينيات، أصبحت ساعات العمل 35 ساعة أسبوعيًا.

وقد بدأت في ألمانيا جدولة العمل المرنة في عام 1967م، ومالبثت أن انتشرت هذه الظاهرة في أقطار أخرى خلال السبعينيات. ووفقًا لهذه الجدولة يختار العمال ساعات العمل في حدود معقولة، ويُشْترط أن يكون مجموع ساعات العمل أسبوعيًا حسب المطلوب. وتتطلب معظم أنظمة جدولة العمل المرنة وجود العمال خلال ساعات العمل الليلية.