اتفاقية حظر التجارب الشاملة اتفاقية دولية تمنع إجراء كل تجارب الأسلحة النووية. وقد وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة على المعاهدة في عام 1996م، ووقعت عليها أكثر من 150 دولة.

ولتكون الاتفاقية نافذة يجب أن تحظى بموافقة 44 دولة تم ذكرها في الاتفاقية. وتمتلك كل هذه الدول (44 دولة) مفاعلات نووية. كما تشمل المجموعة أيضًا الدول التي تمتلك أو يشك في أنها تمتلك أسلحة نووية. ومن بين تلك الدول، الصين، وفرنسا، والهند، وإسرائيل، وباكستان، وروسيا، والمملكة المتحدة والولايات المتحدة. ويبدو أن الموافقة على هذه الاتفاقية أمر غير وارد لأن الهند وباكستان قد رفضتا حتى توقيع المعاهدة. ومع ذلك، يتوقع أن تلتزم كل الدول الموقعة على الاتفاقية ببنودها حتى وإن لم تصبح نافذة رسميًا.

في عام 1998م، أجرت الهند تجربة نووية ضمن سلسلة تجاربها التي كانت قد بدأتها عام 1974م. وردت باكستان، جارة الهند ومنافستها في الجزء الشمالي الغربي، بإجراء أول تجربة نووية لها في العام نفسه.

أثارت هذه التجارب المخاوف ببدء سباق التسلح النووي بين الدولتين، وتأكد أن الاتفاق على حظر التجارب على الأسلحة النووية أمر لا يمكن تحقيقه. ومع ذلك فإن بعض القيادات في الهند وباكستان اقترحت، مؤخرًا، على الدولتين الانضمام إلى اتفاقية حظر إجراء التجارب النووية.