اتفاقيات جنيف أربع اتفاقيات عالمية عُقِدَتْ في 20 و21 يوليو عام 1954م وأنهت ما يقارب من سبع سنين ونصف السنة من الحرب في الهند الصينية. في تلك الحرب، قاتلت قوات من كمبوديا وفرنسا ولاوس ودولة فيتنام قوات قادتها الفياتمنه. كانت الفياتْمنه حركة وطنية سيطر عليها الشيوعيون وقادها هوشي منه، رئيس فيتنام الديمقراطية الشعبية. كان جنوب فيتنام مقرًا للدولة الفيتنامية. أَما مقر حكومة فيتنام الديمقراطية الشعبية فكان في شمالي فيتنام.

نوقشت اتفاقيات جنيف في مؤتمر بجنيف، بسويسرا. وحضر المؤتمر ممثلون عن حكومة فيتنام، وفيتنام الديمقراطية الشعبية، وكمبوديا، ولاوس، وفرنسا، والولايات المتحدة الأمريكية، وإنجلترا، والاتحاد السوفييتي، وجمهورية الصين الشعبية.

اتُّفِق على ثلاث معاهدات لوقف إطلاق النار في كل من كمبوديا، ولاوس، وفيتنام. نصت اتفاقية وقف إطلاق النار في كمبوديا ولاوس علي انسحاب القوات الأجنبية لكل من فرنسا وشمالي فيتنام، وأن يكون للحكومتين الكمبودية واللاوسّية تصرفٌ مطلقٌ في بلادهما. ووضع وقف إطلاق النار في فيتنام والموقّع بين فرنسا والفياتمنه حدودًا مؤقتة على خط 17 درجة شمالاً. ونص الاتفاق على أن يشرف الفياتمنه على شمال فيتنام، وتشرف فرنسا ودولة فيتنام على جنوب فيتنام. ويشرف على وقف إطلاق النار لجنة مراقبة مكونة من كندا، والهند، وبولندا.

طالبت الاتفاقية الرابعة كل دولة رئيسية في العالم بالحِفاظ على وقف إطلاق النار والاعتراف باستقلال كمبوديا ولاوس وحيادهما، كما طالبت بأن تتم الانتخابات عام 1956م في فيتنام بهدف قيام فيتنام موحدة ومستقلة. وافقت جميع الدول المُمثلة في المؤتمر شفهيّاً على هذه الاتقافية ما عدا الولايات المتحدة الامريكية ودولة فيتنام لتخوُّفهما من فوز الشيوعيين بالانتخابات وحكمهم لجميع فيتنام، ووعدت فقط بعدم استخدام القوة لمعارضة الاتفاقيات.

في عام 1955م، غيّرت دولة فيتنام اسمها إلى جمهورية فيتنام. وأصبح نجو دن ديم رئيساً للجمهورية ورفض أن يسمح بأن تتم الانتخابات المقترحة في جنوب فيتنام. وخرق كلا الطرفين قرار وقف إطلاق النار. وفي 1957م، بدأ الثوّار الشيوعيون المُسمون بالفيت كونج حرب عصابات أدت إلى نشوب حرب فيتنام. انظر: حرب فيتنام.