فيروس إبشتاين ـ بار يسبب عدة أمراض خطيرة تصيب الإنسان. هذا الفيروس الذي يرمز له بالرمز (eb) يسبب حمى الغدد وهي عدوى منتشرة في الولايات المتحدة. وهو يرتبط بشكل من الأشكال السرطانية المسمى لمفوم بيركيت والشائع أيضًا في إفريقيا، وهو أحد أشكال سرطان الأنف والحنجرة في الصين. وقد اكتشف الباحثان البريطانيان ي.م بار، وميشيل إبشتاين الفيروس عام 1964م. وفيروس إبشتاين ـ بار من فيروسات الحلأ (سعفة أو تينيا) ـ مرض جلدي ـ ويصيب نوعًا من خلايا الدم البيضاء، يسمى الخلية البائية. يتكاثر هذا الفيروس في الأغشية المخاطية وخاصة المتصلة بالحنجرة. وكما هو الحال في جميع فيروسات الحلأ، فإن فيروس إبشتاين ـ بار (eb) قد يظل حيًا في طور السّبات داخل الجسم وينشط بعدها.

وفي الثمانينيات من القرن العشرين، ربط الباحثون الطبيون هذا الفيروس بمرض يصيب الكبار. وهذا المرض الذي اكتشف على فترات متباعدة منذ الثلاثينيات من القرن العشرين الميلادي، لم يتم تمييزه من قبل مرضًا مستقلاً ويعرف باسم التهاب الدماغ والنخاع العضلي. وأعراض هذا المرض هي الإعياء (التعب المزمن)، الحمى، التهاب الحنجرة، الصداع، آلام المفاصل والعضلات، الاكتئاب، التشوش الذهني؛ هذه الاضطرابات قد تمتد لفترة زمنية طويلة دورية، تصل لشهور أو سنين. وحتى الآن لم يتم التوصل إلى علاج ناجع لهذا المرض. وفيروس إبشتاين ـ بار أحد فيروسات عدة تساهم في الإصابة بالتهاب الدماغ والنخاع العضلي. والحالة ذاتها موضوع خلاف. بل إن هناك أطباء لم يقتنعوا بعد بوجوده مرضًا متميزًا واضح المعالم.