مابك ايها الانسان وما الذى يدور دائما بخاطرك والوجدان اسعيدا انت ام حزنان اهائما بعقلك وفكراك اتشعر فعلا بجسداك ام للحظه ترى نفسك طائرا فى السماء واذا هذا كان فما الذى يعطيك منهما الحياه الم ينتابك ولو احساس انك تعيش بين الناس ام قررت لنفسك معايشه حياه صنعتها انت بكل الادوات والاشكال يحدث من حولك اشياء واشياء وانت لاتتحرك ولاتصغى وتلتفت للاانتباه ماذا تريد اذا من الحياه مادام بك دائما هذا الاحساس وتعيش زمان غير هذا الزمان نرى يطلقون عليك الناس انطوائيا فمن اين جاءت هذه الكلمه التى لك مهداه ويقولون انك لامرضيا ويرددوا انسان خياليا بل وعندما اصابتهم الحيره قالوا اذا ضعوه بمصحه نفسيه فمن تكون باالفعل انت اانت من كوكبا اخرا غير الذى نراه نظريا
فمنى انا اقول لك الى حين البوح والفضفضه والتكلم مع اى شخصيه تاكد اولا من انه سيتفهم هذه النوعيه ويتلمسها بشفافيه