لسلام عليكم ورحمة الله...

ينبغي للمسلم أن يستعد لنزول الموت به بالإكثار من الأعمال الصالحة والابتعاد عن المحرمات ، وأن يكون حاضراً في ذهنه ، لقوله صلى الله عليه وسلم : ( أكثروا من ذكر هادم اللذات )) 1* إذا مات المسلم فأنه ينبغي على من عنده عدة أشياء :
1- أن يغمضوا عينيه ، لأنه صلى الله عليه وسلم أغمض عينَيْ أبي سلمة رضي الله عنه وقال : (( إن الروح إذا قُبض تبعه البصر ))2 .
2- أن يلينوا مفاصله لكي لا تتصلب ، ويضعوا على بطنه شيئاً حتى لا ينتفخ .
3- أن يغطوه بثوب يستر جميع بدنه ، لقول عائشة رضي الله عنها : (( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حين توفى سُجِّي ببُرد حَبره ))3 . أي غطي بثوب مخطط .
4- أن يُعَجلوا بتجهيزه والصلاة عليه ودفنه ، لقوله صلى الله عليه وسلم : (( أسرعوا بالجنازة ))4 .
5- أن يدفنوه في البلد الذي مات فيه ، لأنه صلى الله عليه وسلم يوم أحد أمر أن يُدفن القتلى في مضاجعهم – أي أماكنهم – ولا يُنْقلوا 5.

* غسل الميت :
* غسل الميت وتكفينه والصلاة عليه ودفنه فرضُ كفاية إذا قام به بعض المسلمين سقط الإثم عن الباقين .
* أولى الناس بغسل الميت وصيهُ ، أي الذي أوصى له الميت أن يقوم بغسله .
* ثم أبوه لأنه أشد شفقة وأعلم من الابن ، ثم الأقرب فالأقرب .
* الأنثى تغسلها وصيتها ، ثم أمها ثم ابنتها ثم القربى فالقربى .
* للزوج أن يغسل زوجته لقوله صلى الله عليه وسلم لعائشة – رضي الله عنها - : (( ما ضرك لو متِ قبلي فغسلتك ........ ))6 ، وللزوجة أن تغسل زوجها ، لأن أبا بكر أوصى أن تغسله زوجته7 .
- للرجل والمرأة غسل من له أقل من سبع سنين ، سواء كان ذكراً أو أنثى ، لأن عورته لا حكم لها .
* إذا مات رجل بين نساء ، او امرأة بين رجال ، فلا يُغَسَل بل يُيَمَم ، وذلك بان يضرب أحد الحاضرين التراب بيديه ثم يمسح بهما وجه الميت وكفيه .
* يَحْرم أن يُغسل المسلمُ الكافر أو يدفنه ، لقوله تعالى : { وَلَا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا }8 فاذا نهي عن الصلاة عليهم وهي أعظم ، نهي عما دونها .
* يسن عند تغسيل الميت أن يستر عورته ثم يجرده من ثيابه ، ويستره عن عيون الناس ، لأنه قد يكون على حال مكروهة [ انظر صورة 1 ] ، ثم يرفع رأسه إلى قُرب جلوسه ، ويعصر بطنه برفق ليخرج الأذى منه ، ويُكثر صب الماء حينئذ ليذهب ما يخرج من الأذى [ انظر صورة 2 ] .
* ثم يلف الغاسل على يده خرقة أو ( قفازاً ) فينجّي بهما الميت ( أي يغسل فرجيه ) دون أن يرى عورته أو يمسها ، إذا كان للميت سبع سنين فأكثر [ انظر صورة 3 ] ، ثم يسمي ويوضئه كوضوء الصلاة ، لقوله صلى الله عليه وسلم لغسالات ابنته زينب : (( ابدأن بميامنها ومواضع الوضوء منها ))9 ولكن لا يُدخل الماء في أنفه ولا فمه ، بل يُدخل الغاسل أصبعيه ملفوفاً بهما خرقة مبلولة بين شفتي الميت فيمسح أسنانه ، وفي منخريه فينظفهما ، ثم يستحب أن يغسل برغوة السدر رأسه ولحيته [ انظر صورة 4 و 5 ] ، وباقي السدر لجسده .





* ثم يغسل جانبه الأيمن من جهة الأمام [ كما في صورة 6 ] ومن جهة الخلف [ كما في صورة 7 ] وهكذا يفعل بجانبه الأيسر ، للحديث السابق : (( ابدأن بميامنها )) ثم يعيد ذلك مرة ثانية وثالثة ؛ لقوله صلى الله عليه وسلم في الحديث السابق : (( اغسلنها ثلاثاً )) وفي كل مرة يمر الغاسل بيده على بطن الميت ، فاذا خرج منه أذى نظفه .
* للغاسل أن يزيد في الغسلات على ثلاث مرات ، حتى ولو جاوز السبع ، إذا احتاج لذلك .


* يسن أن يجعل في الغسلة الأخيرة ( كافوراً ) لقوله صلى الله عليه وسلم في الحديث السابق : (( اجعلن في الغسلة الأخيرة كافوراً )) وهو طيب معروف بارد تطرد رائحته الحشرات . [ انظر صورة 8 ]

* يستحب أن يُغسل الميت بماء بارد إلا إذا احتاج الغاسل للماء الحار بسب كثرة الأوساخ على جسد الميت ، وله أن يستعمل الصابون لإزالة الوسخ ، ولكن لا يفركه بشدة لكي لا يتشطب جلده ، وله أن ينظف أسنانه بعود تخليل السنان .
* يستحب قص شارب الميت وتقليم أظافره إذا طالت طولاً غير عادي ، أما شعر الإبط والعانة فانه لا يقص شعرهما .
* لا يستحب تسريح شعر الميت لأنه سيتساقط ويتقطع . أما المرأة فيظفر شعرها ثلاث ظفائر ويُسدل وراء ظهرها .
* يستحب أن يُنَشف الميت بعد غسله .
* إذا خرج من الميت أذى ( بول أو غائط أو دم ) بعد سبع غسلات فأنه يُحْشى فرجه بقطن ، ثم يُغسل المحل المتنجس ، ثم يُوَضأ الميت . أما إذا خرج الأذى بعد تكفينه ، فانه لا يُعاد غسله ، لأن فيه مشقة .
* إذا مات المحْرم بالحج أو العمرة فأنه يُغْسل بماء وسدر كما سبق ، ولكن لا يُطيب ولا يُغَطى رأسه إن كان ذكراً ، لقوله صلى الله عليه وسلم في الذي مات مُحْرماً بالحج : (( لا تحنطوه )) أي لا تُطيبوه ، وقال : (( لا تُخَمروا رأسه فانه يُبْعث يوم القيامة ملبياً ))10 .
* شهيد المعركة لا يُغسل ، لأنه صلى الله عليه وسلم (( أمر بقتلى أحُد أن يُدْفنوا في ثيابهم وألا يُغَسلوا ))11 بدل يدفن الشهيد في ثيابه التي مات فيها بعد نزع السلاح والجلود عنه ، ولا يُصلى عليه لأنه صلى الله عليه وسلم لم يصل على شهداء أحد 12.
* السَّقط إذا بلغ 4 أشهر يُغسل ويُصلى عليه ويُسَمى ، لقوله صلى الله عليه وسلم ( (( إن أحدكم يكون في بطن أمه 40 يوماً نطفة ، ثم يكون علقة مثل ذلك ، ثم يكون مضغة مثل ذلك ، ثم يُرْسل له المَلَك فينفخ فيه الروح ))13 أي بعد 4 أشهر ، أما قبلها فهو قطعة لحم يُدْفن في أي مكان بلا غسل ولا صلاة .
* من تعذر غسله إما لعدم وجود الماء ، أو لتمزقه ، أو لاحتراقه ، فانه يُيَمم ، أي يضرب أحد الحاضرين بيده التراب ويمسح بهما وجه الميت وكفيه .
* ينبغي على الغاسل ستر ما يراه في جسد الميت إن لم يكن حَسَناً ، كظُلمة في وجه الميت ، أو آثار بشعة في جسده ، ونحو ذلك ، لقوله صلى الله عليه وسلم : (( من غَسَّل مسلماً فكتم عليه ، غفر الله له أربعين مرة )) 14.
.
.
و هذا شرح اخر للموضوع

"الا بذكر الله تطمئن القلوب "..
يجب على المسلم ان يتعلم مايفعله اذا حضر شخصا يحتضر وكذلك ان يتعلم كيفية غسل الميت وتكفينه سواء اضطرته الظروف لان يقوم بهذا بنفسه او لمراقبة القائميين على هذه الاعمال لضمان ان تتم الامور على الوجه الذى سنه سيدنا النبى صلى الله عليه وسلم...
حفظكم الله جميعا

التعامل مع المُحتضر:

يوجه الى القبلة بأن يُجعل على جانبه الايمن ووجهه للقبلة ...واذا تعسر لك وُضع على ظهره ورجلاه للقبلة وترفع رأسه قليلا ليصبح وجههة للقبلة.

يلقن بالشهادة...مع مراعاة الا يقال له قُل الشهادة..قُل لا اله الا الله..حتلا لا يفزع ولا يصاب بالهلع...ولكن نقول نحن الشهادة لينطق بها
وما ان ينطق بها نكف عن تكرارها ..الا ان تكلم المحتضر كلام اخر فيجب ان نكرر عليه الشهادة حتى تكون اخر كلام له فى الدنيا.

لا يدخل عليه الا أحب أهله اليه ويستحب الاكثار من الدعاء له بدون ضجة كما يستحب ابعاد الحائض والنفساء والجُنب وكل ماتكرهه الملائكة كالحيوانات والتماثيل ..

يعطر المكان بالطيب

تستحب قراءة سورة "يس~"..رجاء أن يخفف الله تعالى عنه سكرات الموت ببركتها..على ان تقرأ سرا

اذا مات المحتضر فيُسين تغميض عينيه مع قول :

"بسم الله وعلى ملة رسول الله..اللهم اغفر له وارفع درجته فى المهديين ...واخلفه فى عَقبهِ فى الفائزين..واغفر لنا وله يارب العالمين ...اللهم افسح له فى قبره ونور له فيه "

ونقول "اللهم اغفر لى وله ..وأعقبنى منه عُقبى حسنة "

واعقبنى اى ابدلنى وعوضنى .....عُقبى اى بدلا صالحا.

لقوله صلى الله عليه وسلم " مامن عبد تصيبه مصيبة فيقول :إنا لله وإنا اليه راجعون :اللهم اؤجرنى فى مصيتى ..واخلف لى خيرا منها ..إلا اجره الله تعالى فى مصيبته وأخلف له خيرا منها "..

يُربط رأس الميت برباط عريض يشد من تحت ذقنه لاغلاق فمه..وتُلًين مفاصله وتُسوى أعضاؤه.

تُنزع عنه ثيابه التى قُبض فيها..ويُستر بغطاء صونا له عن الأعين..

يستحب اعلام الناس بموته كى يشهدوا جنازته ويصلوا عليه

شروط غُسل الميت:

غُسل الميت فرض كفاية على الاحياء سواء مات المسلم صغيرا أو كبيرا وجب تغسيله...سواء كان جسده كاملا أو كان بعضه فقط ..
والذى لا يُغسل من موتى المسلمين هو شهيد المعركة الذى سقط فى ميدان الجهاد فى سبيل الله .

يستحب تكرار الغسل ثلاث مرات وان لم ينظف البدن تكرر الغسل على ان يكون العدد وترا.

ملاحظة :

- يجب ان يكون الميت مسلما
- الا يكون سقطا الا اذا كان مُخلقا
-اذا فقد الماء او تعذر الغُسل لاى سبب قام التيمم مقام الغسل
-ان يكون الغاسل محل ثقة ومؤتمن ..لا يخرج ليقص على الاخرين ما رأه .

كيفية الغُسل ..

- يوضع الميت على شىء مرتفع فى خلوة لا يدخلها الا الغاسل ومن يعاونه
- يجوز اطلاق البخور فى المكان اثناء عملية الغُسل
-يجرد الميت من ثيابه ماعدا ساتر العورة...اذ يحرم على الغاسل وغيره النظر اليها كما لا يحل غسلها بغير حائل
- يرفع رأس الميت برفق الى قريب من جلوسه..ثم يُعصر بطنه برفق لاخراج الفضلات..مع الاكثار من صب الماء كى لا تظهر رائحة.
- يلف الغاسل خرقة عللى يده اليسرى فيغسل بها أحد عورتى الميت...ثم يضع خرقة أخرى لغسل العورة الاخرى ..ثم يلقيها ويغسل يده بالماء والصابون..
-يلف الغاسل خرقة خشنة نظيفة على سبابته اليسرى وينظف بها أسنان الميت وأنفه ..ولا يفتح أسنانه الا اذا تنجس الفم فيطهره
- ينوى الغاسل وضوء الميت ويقول "نويت الوضوء عن هذا الميت " ثم يوضئه كوضوء الحى
يغسل رأس الميت ولحيته - ان وجدت - بماء وصابون ولا يسخن الماء الا لحاجة.
- يغسل شقه الايمن مبتدئا بعنقه ثم يده اليمنى الى الكتف ثم الكتف ثم نصف صدره الايمن ...ثم فخذه وساقه الى الرجل .
ثم الشق الايسر بنفس الطريقة.
- يحركه على جنبه الايسر ويرفع جنبه الايمن ويغسل نصف ظهره الايمن مبتدئا من قفاه ...ثم يغسل فخذه وساقه الى الرجل ...ثم الشق الايسر بنفس الطريقة..

مستعنيا بالماء والصابون ويحرم كب الميت على وجهه احتراما له.
يصب الماء على جسده من رأسه الى قدمه لازالة الصابون ثم يصب الماء مرة واحدة فقط على جميع جسده ...وبهذا يكون تم الغسل مرة واحدة تأدية للفريضة...ويسن تكرار الغسل ثلاث مرات .

يسرح شعر الميت ولحيته - ان وجدت - برفق حتى لا يتساقط الشعر..وان حدث فيجب جمع ما تساقط ووضعه مع الميت فى الكفن...الا اذا كان الميت محرما فلا يسرح .

والسيدة او البنت ان كانت تجدل شعرها فيجب فك جدائلها عند الغسل ثم اعادة تضفير شعرها مرة اخرى مع وضع الشعر المتساقط فى الكفن

يستحب وضع اى نوع من الطيب فى ماء الغسلة الاخيرة ويفضل الكافور.

بعد اتمام عملية الغسل يجفف جسد الميت برفق ويطيب رأسه ولحيته ان وجدت وايضا تطيب الاعضاء التى كان يسجد عليها وهى الجبهة والانف واليدان والركبتان والقدمان ..وايضا نضع الطيب على عينيه واذنيه وتحت ابطيه ...الا اذا كان محرما لا يطيب.

لا يجوز قص شعر الميت او اظفاره او ازالة اى شعر من جسده ..بل يجب ان يدفن بجميع ما كان عليه فان سقط منه شىء رد الى كفنه ليدفن معه .
اذا خرج من الميت اى نجاسة بعد غسله وجبت ازالتها ولا يعاد الغسل مرة اخرى.

ارشادات عامة :

1- يحل لكل من الزوجين ان يغسل الاخر
2-اذا مات رجل بين النساء ليست معهن زوجته او رجل اخر...وان كانت معهن قاصر علمنها الغسل وقامت بغسله بشرط ستر عورته والا يممته واحدة من النساء مع غض بصرها
3-اما اذا ماتت المرأة بين رجال وليس معها زوجها او امرأة اخرى فان كان معها محرم قام بغسلها بشرط ان يلف يدييه بخرقة غليظة لئلا يباشر جسدها مع وضع ساتر بينه وبينها مع غض البصر او عدا ذلك ييممها احد المتواجدين معها لكوعها فقط ولا يزيد فى المسح الى المرفقين على ان يلف يده بخرقة ويغض البصر
4- فى العموم ..لا يحل للرجال تغسيل النساء والعكس لا يحل للنساء تغسيل الرجال .

تكفيين الميت

صفة الكفن:
أقله مايستر جميع بدن الميت
مايباح لبسه فى الدنيا يباح التكفيين به..وعليه لا يجوز التكفيين بالحرير للرجال ويكره للنساء لما فيه من مغالاة واسراف نهى عنهما الشارع
تكره المغالاة فى الكفن
واذا وصى الميت ان يكفن فى ثوب واحد فلا يجوز ان يزاد عليه ....او اذا كان عليه ديون ايضا جاز الاقتصار على ثوب واحد
يحرم كتابة شىء من القرأن على الكفن
يفضل ان يكون الكفن ابيض اللون ويكره ان يكون فيه شىء غيرالبياض كما يكره ان يكون شفافا ويستحب ان يطيب بالعود
ويكون ثلاث اثواب للرجل وخمسة للانثى وهناك اراء تقول ان يكون الكفن ثلاث اثواب لكل منهما ....

طبعا فى حالة المحرم فهو يكفن فى احرامه ردائه وازاره فقط ولا يطيب ولا يغطى رأسه ابقاء على احرامه ..والانثى لا يغطى وجهها ولا تتطيب..

كيفية الكفن

- تبسط احد الاثوبة وتكون اوسعها ويوضع عليها الطيب ثم الثانية والثالثة مع وضع الطيب عليهم ويستحب تبخيرها بالعود

يوضع الميت فوق اللفائف برفق مستلقيا على ظهره وتجعل يداه على صدره ويمناه على يسراه او ترسلان فى جنبيه .

يوضع بين الاليتين قطن عليه طيب ثم يشد عليه برباط عريض

تحسن اعادة تطييب الميت ثم تلف عليه الاثواب واحدة تلو الاخرى بأن يثنى طرفها الذى يلى جنبه الايسر على جنبه الايمن ويثنى الطرف الاخر على جنبه الايسر .

يجمع الباقى من الكفن عند رأسه ورجليه وتشد الاثواب بأربطة تُحل بعد وضعه فى القبر
والانثى يزاد لها ازار يجعل فى وسطها وخرقة تربط صدرها وخمار يغطى راسها ووجهها.

يجب مراعاة عدم النياحة والصراخ على الميت اما البكاء فلا بأس به لقوله صلى الله عليه وسلم"ان العين تدمع والقلب يحزن ولا نقول الا مايرضى ربنا ......الى اخر الحديث الشريف"

-تحريم الاحداد اكثر من ثلاثة ايام الا على الزوج فان المرأة تحد وجوبا اربعة اشهر وعشر ايام

- يجب المبادرة بقضاء ديون الميت ان كان عليه ديون ..وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يمتنع من الصلاة على صاحب الدين حتى يقضى دينه

- ينبغى على اهل الميت ان يلزموا الصبر فى هذه الساعة .."انما الصبر عند الصدمة الاولى "...وان يكثروا من الدعاء والاسترجاع .


يتبع ..."الصلاة على الميت"


جزانا و اياكم خيرا

اللهم اغفر لى و لكم
منقول