لاهمية هذا الموضوع اجّلت الكتابة فيه حتى يتسنى لى فهم تلك النظرية الهامة

العظيمة للفيلسوف وعالم الاجتماع الفرنسى دور كايم ولكنى لضيق الوقت المخصص

لتصفح الانترنت وزيارة المواقع فهمت قليل من كثير عن تلك النظرية ومن يقرا نظرية

دوركايم ويدعى فهمها للوهلة الاولى فهو لا يريد الفهم اصلا ولا يبغى معرفة وثقافة

وفهم النظرية يحتاج لتركيز عظيم ولكن بعد فهمها ربما يتغير سلوك الدارس لهذه

النظرية وتقوم فكرة النظرية المسماه بالعقل الجمعى على الاتى

تقوم نظرية العقل الجمعي -عند دوركايم- على أساس التمييز بين ما يسميه بالتصوّرات الفردية (Individualصs Representations) التي ترتبط بالأفراد والمجموعات في بيئات وثقافات معينة ولا تصلح للتعميم زمانيًا أو مكانيًا، والتصوّرات الجمعية (Collective Representations) المشتركة بين الشعوب وبين الأجيال التي تؤثر في سلوكهم دون وعي مباشر بها، وتمثل تلك التصورات الروح أو المادة التي يقوم عليها المجتمع. ويؤكد دوركايم على أنّ الحياة العقلية تتكون من تيار من التصورات القارة في أذهان الناس بعضها فردي وبعضها جمعي.

إن للتصورات الجمعية خصائص تميزها؛ فهي خارجة عن الشعور الفردي. فالمعرفة نتاج التعاون على نطاق واسع يفوق أي شيء يمكن أن يحفظه عقل الفرد. والأفكار الدينية تأتي إلى الفرد من الخارج، ولها استقلال خاص. والحركات الاجتماعية والأحداث كلها تأتي خارجة عن الشعور الفردي.

فهمى الخاص السريع للنظرية
تقوم نظرية دوركايم على فكرة العلاقات الاجتماعية والمعرفة والثقافات المكتسبة

من البيئة والتصورات الفردية والتى تتحول بدورها مع مرور الزمان الى تصورات

جماعية ولكن ليس هذا العقل الجمعى ولكن التصورات الجماعية مع مرور الزمان

تتثبت هذه التصورات فى العقل الجمعى للمجتمع او للمجتمعات فتصبح تلك التصورات

ضمير المجتمع او ضمير المجتمعات جمعاء !! وما اثار فضولى واستغرابى وتعجبى

اننى الاحظ ان العقل الجمعى وتلك النظرية مذكورة فى القران الكريم ولا تتعجبوا !!

العقل الجمعى فى القران الكريم
فى قوله تعالى

( يا ايها الناس انا خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اكرمكم

عند الله اتقاكم ) وهذا هو العقل الجمعى للامة الاسلامية !! ان يكون الاساس لضمير

الامة الاسلامية تقوى الله او الخوف من الله او بمعنى اخر الايمان الكامل بالله العظيم ! !

ولنضرب مثلا لفهم تلك النظرية بفريق كرة القدم ومنتخب البرازيل المعجزة فهو فريق

عادى ككل الفرق ! ولكن العق الجمعى لشعب البرازيل انهم شعب كرة القدم الاول فى

العالم نتج ذلك من تصورات فردية وجماعية على مرور الزمان اصبحت ضمير الامة

هناك وربما يكون لى عودة مع هذا الفيلسوف وعالم الاجتماع اميل دوركايم لاحقا ان

شاء الله حيث اننى الان عاكف على دراسة تلك النظرية على محركات البحث

بقلمى