أصدرت محكمة جنح سفاجا في مصر حكما ببراءة ممدوح إسماعيل مالك العبارة السلام 98 التي غرقت عام 2006 في حادث راح ضحيته 1032 قتيلا و386 مصابا.


كانت النيابة قد وجهت تهمتي القتل والاصابة الخطأ لكل من ممدوح اسماعيل رئيس مجلس ادارة شركة السلام للنقل البحري ونجله عمرو نائبا لرئيس مجلس الادارة وممدوح عرابي وعماد أبوطالب مديري أسطول الشركة ونبيل شلبي مدير فرع الشركة بسفاجا وصلاح جمعة قبطان العبارة سانت كاترين.

وصدر الحكم ببراءة خمسة متهمين والحبس ستة أشهر لقبطان العبارة سانت كاترين بتهمة التقاعس عن التوجه لمكان غرق العبارة لإنقاذ الضحايا.
ويشار إلى أن ممدوح إسماعيل ونجله غادرا مصر إلى بريطانيا بعد الحادث بفترة وجيزة.

وممدوح إسماعيل عضو معين في مجلس الشورى المصري، وقد أثار تأخر إجراءات رفع الحصانة النيابية عنه ثم مغادرته البلاد قبل المحاكمة انتقادات شديد من المعارضة وناشطي حقوق الإنسان وأهالي الضحايا.

الخبر لسه طازه .

المهم انتم عارفين وقت ما حصل الحادث ده كنت فى شرم الشيخ ومعرفش عنه حاجه غير من واحد من السياح ألمانى . هوه اللى قالى على الحادث من جريده ألمانيه طبعاً بتفاصيل عرفناها فى الجرائد المصريه بعدها بسنه . المهم فى تعليق الراجل ده .
قالى ( ان صاحب الشركه وكل المشتركين فى الجريمه دى المفروض يتعدموا بدون محاكمه وغرقاً كمان زى ما حصل للناس الغلابه اللى رايحيين يقضوا فرائض دينيه او لعمل )

..... والمصيبه الحاره بقى ان بعد سنتين تقريباً يأخذ براءه فى ظل ما كشفته الصحف والفضائيات عن ما أرتكب ما بعد الحادث من أختطاف المصابين لأخفاء الدلائل والملابسات التى كانت كفيله انت تقضى على عشره من امثال ممدوح وشركاءه .

(( ماتت قلوب الناس ))..