هل تعلم أن المقري واسمه أحمد بن محمد بن أحمد بن يحيى، أبو العباس التلمساني هو المؤرخ الأديب الحافظ، صاحب «نفح الطيب في غصن الأندلس الرطيب ـ ط» أربعة مجلدات، في تاريخ الأندلس السياسي والأدبي. ولد ونشأ في تلمسان (بالجزائر) سنة 1584 م وانتقل إلى فاس، فكان خطيبها والقاضي بها. ومنها إلى القاهرة (1027) وتنقل في الديار المصرية والشامية والحجازية، وتوفي بمصر ودفن في مقبرة المجاورين. وقيل: توفي بالشام مسموماً، عقب عودته من اسطنبول (كما في تقييد في التراجم ـ خ) والمقري نسبة إلى مقرة (بفتح الميم وتشديد القاف المفتوحة) من قرى تلمسان. له (عدا نفح الطيب) كتب جليلة منها «أزهار الرياض في أخبار القاضي عياض ـ ط» أربعة أجزاء، و«روضة الأنس العاطرة الأنفاس في ذكر من لقيته من علماء مراكش وفاس ـ خ» و«حسن الثنا في العفو عمن جنى ـ ط» و«عرف النشق في أخبار دمشق» وأرجوزة سماها «إضاءة الدجنة في عقائد أهل السنة ـ ط».