هل تعلم أن الشيرازي واسمه إبراهيم بن علي بن يوسف الفيروزابادي، أبو إسحاق هو علامة مناظر. ولد في فيروزاباد (بفارس) وانتقل إلى شيراز فقرأ على علمائها. وانصرف إلى البصرة ومنها إلى بغداد (سنة 415 هـ) فأتم ما بدأ به من الدرس والبحث. وظهر نبوغه في علوم الشريعة الإسلامية، فكان مرجع الطلاب ومفتي الأمة في عصره، واشتهر بقوة الحجة في الجدل والمناظرة. وبنى له الوزير نظام الملك المدرسة النظامية على شاطىء دجلة، فكان يدرس فيها ويديرها. عاش فقيراً صابراً. وكان حسن المجالسة، طلق الوجه، فصيحاً مناظراً ينظم الشعر. وله تصانيف كثيرة، منها «التنبيه ـ ط» و«المهذب ـ ط» في الفقه، و«التبصرة ـ خ» في أصول الشافعية، و«طبقات الفقهاء ـ ط» و«اللمع ـ ط» في أصول الفقه، وشرحه، و«الملخص» و«المعونة» في الجدل. مات ببغداد وصلى عليه المقتدي العباسي.