هل تعلم أن خير الدين «باشا» التونسي الوزير والمؤرخ هو من رجال الإصلاح الإسلامي وهو شركسي الأصل. قدم صغيراً إلى تونس، فاتصل بصاحبها (الباي أحمد) وأثرى، وتعلم بعض اللغات وتقلد مناصب عالية آخرها الوزارة. وبسعيه أعلن دستور المملكة التونسية سنة 1284 هـ ـ 1867 م، ولكنه ظل حبراً على ورق. وفي سنة 1294 هـ ـ 1877 م أبعد عن الوزارة، فخرج إلى الاستانة وتقرب من السلطان عبد الحميد العثماني فولاه الصدارة العظمى (سنة 1295 هـ) فحاول إصلاح الأمور، فأعياه، فاستقال (سنة 1296 هـ) ونصب «عضواً» في مجلس الأعيان، فاستمر إلى أن توفي بالاستانة. له «أقوم المسالك في معرفة أحوال الممالك ـ ط».