الزمالك يفتح مدرسة الفن والهندسة فازعلي الإنتاج الحربي‏2/‏ صفر وانفرد بالمركز الثاني
كتب : محمد صيام فتح الزمالك من جديد مدرسة الفن والهندسة يقيادة العميد والناظر حسام حسن الذي أعاد اكتشاف نجوم الفريق وأحسن توظيفهم فنصبوا السيرك أمام الإنتاج الحربي وقدموا عرضا رائعا وحققوا الفوز‏2/‏ صفر سجلهما المتألق حسين ياسر المحمدي ومحمود فتح الله من ضربة جزاء.

و في الدقيقتين‏35‏ من الشوط الأول و‏27‏ من الشوط الثاني ليرفع الزمالك رصيده إلي‏43‏ نقطة ينفرد بهم بالمركز الثاني وبفارق ثلاث نقاط عن الأهلي‏..‏ وكان بمقدور نجوم الزمالك زيادة رصيدهم من الأهداف في الشوط الثاني الذي شهد سيطرة شبه تامة للفريق وتسابق لاعبوه في اهدار الفرص السهلة والأداء الاستعراضي‏.‏ جاء الشوط الأول جيد المستوي غاية في التنظيم من الفريقين خاصة الإنتاج الحربي الذي طبق مديره الفني طارق يحيي طريقة اللعب الرقمية‏(4/2/4)‏ بشكل جيد بعدما فاجأ الزمالك بالاهتمام بالتأمين علي الجانبيين في الجبهتين اليسري واليمني علي اعتبار أنهما مصدر قوة الزمالك ومركز تألق الثنائي حسين ياسر محمدي وشيكابالا باعتبارهما يجيدان التسلم من الطرفين ثم التحرك العرضي للعمق لصناعة اللعب أو لإيجاد مساحة خالية لظهيري الجنب محمد عبد الشافي وأحمد غانم سلطان للمساندة والتحرك والاختراق‏.‏ ولم يهتم طارق يحيي بعمق الملعب ولا بالتمركز بلا مبرر للاعبيه في العمق أمام منطقة الجزاء لعلمه الشديد ان قدرات مهاجم الزمالك الوحيد ورأس حربته أحمد جعفر محدودة في الاستلام والاختراق بالكرة‏.‏
وأجاد لاعبو الإنتاج الحربي تنفيذ تعليمات مديرهم الفني بشكل كبير خاصة في ظل المساندة الدفاعية الجيدة للاعبي خط وسط الفريق الذين نجحوا في صناعة كثافة عددية في الثلث الدفاعي وعلي الأطراف منعت الزمالك من الاختراق لفترات طويلة في الشوط الأول باستثناء الأخطاء التي حدثت في نهاية الشوط وأسفر عنها هدف للزمالك سجله حسين ياسر محمدي أو الإرتباك الذي حدث في أول خمس دقائق من اللقاء‏.‏ وبشكل عام كان تنظيم الإنتاج الحربي جيدا لحد كبير ولم تكن الجودة فقط في الثلثين الأوسط والدفاعي وانما أيضا في الثلث الهجومي الذي بدأ فيه طارق يحيي بالثلاثي مؤمن زكريا وأمامه أبوكونيه وسامح العيداروس فحرم الزمالك من مصدرأساسي لقوته الهجومية تمثل في تقدم الظهيرين محمد عبد الشافي وأحمد غانم سلطان ومشاركة محمود فتح الله في بناء الهجمات لالتزامهما برقابة الثلاثي‏.‏ وفي المقابل فإن الزمالك افتقد التنظيم في وسط الملعب خاصة مع اصرار حسام عرفات علي الأداء الفردي ولولا الحالة الطيبة والجهد الكبير من حسن مصطفي في المساندة لانخفض الأداء بشكل كبير وتكفل حسن مصطفي بالواجبات الدفاعية وبعملية الربط مع لاعبي فريقه المهاجمين في غياب تام لإبراهيم صلاح الذي وضح أنه أقل من طموحات الزمالك وما يتطلبه أداء الزمالك الهجومي من قدرات خاصة للاعب الوسط المدافع أو علي الأقل تكون لديه القدرة علي استثمار الكرة وحسن التصرف فيها عند امتلاكها وليس خسارتها ثم أنه يبالغ كثيرا في الوجود في وسط الزمالك أمام قلبي الدفاع مما يفقد الفريق كثافته العددية في توقيتات كثيرة وعديدة‏.‏

وحاول الثنائي أحمد غانم سلطان ومحمد عبد الشافي التقدم ولكنهما اصطدما بكثافة عددية عالية صنعها لاعبو الإنتاج علي الأطراف وبجرأة هجومية لمدافعي الأجناب خاصة حسن عوض‏.‏ وشهد الشوط الأول اجادة عالية من الإنتاج الحربي وسيطرة علي الكرة أسفرت عن عرضية اربكت دفاع الزمالك ولكن لم يحسن الإنتاج الحربي استغلالها‏..‏ وارتدت الكرة لشيكابالا الذي انفرد وسدد أنقذها الحارس مصطفي كمال في الدقيقة السادسة‏..‏ وبدا واضحا أن الإنتاج الحربي لا يهتم كثيرا بالتنظيم الدفاعي في عمق الملعب مما أدي لأكثر من اختراق لقلبي الدفاع ولكن تعامل معهما بكفاءة عالية مصطفي كمال حارس المرمي‏..‏ كان أبرزها كرة تلقاها أحمد جعفر داخل منطقة الجزاء سددها وأنقذها الحارس بكفاءة عالية‏.‏ وينشط الزمالك في آخر عشر دقائق بعدما فقد جمعة مشهور تركيزه وانخفضت معدلات إلتزامه برقابة حسين ياسر محمدي الذي راوغه في الدقيقة‏34‏ وسدد كرة قوية أنقذها مصطفي كمال‏..‏ ويتحرك بشكل جيد حسين ياسر محمدي ويخترق من الجبهة اليسري ويراوغ حازم فتحي ويسدد داخل المرمي مسجلا الهدف الأول للزمالك‏..‏ وكاد أبو كونيه يتعادل في الدقيقة‏46‏ عندما سدد كرة قوية مرت بجوار القائم الأيسر لينتهي الشوط الأول‏1/‏ صفر‏.‏

وتغير حال الزمالك تماما في الشوط الثاني‏..‏ وارتبك أداء الإنتاج الحربي وتحرك لاعبو الزمالك في الثلث الهجومي بشكل رائع خاصة الثنائي شيكابالا وحسين ياسر المحمدي والأخير قدم فاصلا من الإبداع والتألق علي طريقة الأرجنتيني ميسي نجم برشلونة الأسطوري للحد الذي بات الخوف يسيطر علي كل لاعب تضطره الظروف لمواجهته والضغط عليه لأنه كان من الصعب علي أحد التعامل مع مرونته ورشاقته وقدرته العالية علي المراوغة وتغيير الإتجاه‏..‏ ومازاد من تألق الزمالك الحالة الجيدة التي بدا عليها النجم الأسمر شيكابالا‏.‏ وشهدت أول خمس دقائق في الشوط الثاني قمة التألق من الزمالك الذين قدموا عروضا في المهارات وتسابق شيكابالا وحسين ياسر محمدي في امتاع الجماهير باللمسات الساحرة‏.‏ ويتألق حسن مصطفي تماما خاصة في المساندات الهجومية والزيادات في الثلث الهجومي ليبدو في فورمة عالية كانت غائبة عنه منذ سنوات طويلة خاصة أنه يمتلك من الإمكانات والقدرات الكثير جدا وينفرد بمرمي مصطفي كمال ويسدد ينقذها مصطفي كمال وترتد لحسين ياسر يمررها لشيكابالا يسددها فوق العارضة‏...‏ ويمتلك حسن مصطفي الثقة الكاملة في الثلث الهجومي ويخترق ويسدد فوق العارضة‏.‏ وفي ظل السيطرة التامة والعرض الرائع من لاعبي الزمالك كاد أبو كونيه يفسد تألق الزمالك وسعادة الجماهير بلاعبيه عندما تلقي تمريرة طولية في العمق انفرد بالمرمي تماما ولكن نجح العملاق عبد الواحد السيد في التصدي لها مواصلا تألقه الشديد والكبير في الدقيقة‏..23‏ وبعدها بثلاث دقائق يرسل شيكابالا تمريرة رائعة لحسام عرفات داخل منطقة الجزاء يتعرض للدفع من جمعة مشهور ويحتسب الحكم ضربة جزاء يسددها محمود فتح الله داخل المرمي مسجلا الهدف الثاني‏

وينصب الثلاثي حسام عرفات وحسين ياسر محمدي وحسام عرفات السيرك وتهتف الجماهير لحسام حسن العميد الذي أعاد اكتشاف النجوم لينتهي اللقاء‏2/‏ صفر ويحصد الزمالك ثلاث نقاط ترفع رصيده إلي‏43‏ نقطة يحتل بها المركز الثاني بفارق ثلاث نقاط عن الأهلي في انتظار نتيجة مباراته اليوم مع إنبي‏.‏


الأهــرام المسائى

25/3/2010