عندما تتبلور عقيدة العنصرية عند البعض لتشكل كيانا منفردا لذاتهم عن دون خلق الله جميعا متخيلين أنفسهم الجنس السامى وماعداهم يعتبر ( جوييم ) ـ حيوانات ـ خلقت لتخدم ذلك الجنس الآمثل المختار من معبود يتوهمونه مؤتيهم بكل الشعوب والآمم خاضعين خانعين يقبلون الآرض تحت أقدامهم ثم يقبلون نعالهم .!!!!!!!! وعندما يتوهم هؤلاء أن ديانتهم هى الآمثل والآصح وماعداها خزعبلات ومهرطقات ودسائس مشعوذين ودجالين .!!!
فإن المطالع لآول وهلة إلى تلك الصفات سوف يدرك سراعا أننا قطعا نتكلم عن اليهود .. أقذر أنواع البشر على وجه الآرض وأشدهم لعنا .!!
إذ أنه بأعترافات ضمنية ذاتية من أنفسهم وصحف ملعوناتهم مكتوبا لديهم أن ( الآلواح التوراتية ) التى أنزلت على النبى موسى u كانت ألواحا من ( الحجر ) ينزل بها نبيهم u من أعلى الجبل إلى بنى إسرائيل . وبالرجوع للمنطق العقلانى والفهم الإدراكى رؤى ورؤيا نتيقن عند النظر إلى الكتاب المقدس خاصتهم ( العهد القديم ) أنه يحتوى على حوالى 1000 صفحة وبعملية حسابية فطنية بحتة إذا قمنا بنقش تلك السطور المدونة فى مايدعوه ( العهد القديم ) إلى نقوش عبرية فوق ألواح من ( الحجر ) أشبه بما نزل بها إليهم نبيهم موسى u .‍‍‍!!
فأننا سراعا مانجد أنفسنا قد صنعنا بنيانا أهرامات فرعونية ضخمة أخرى أشبه بأهرامات الجيزة .!!!
فهل معبودهم قد أنزل عليهم ( ألواحا ) أم ( أهرامات ) .؟؟ قطعا ذلك القول العلمى البحت ينسف تماما ذلك المزعوم الحالى الذى يطلقون عليه ( العهد القديم ) ذى الآلف صفحة .!!! ناهيكم عن مهرطقات ماتحتوية صفحات ذلك المدلس المزعوم .!!
لآننا عندما نتأمله نجد أن : ـ النبى داود u يقول فى مزاميره ( ماذا يصنعه بى البشر .. اليوم كله يحرفون كلامى ) الآصحاح 56 إرميا يقول ( بالكذب يتنبأ الآنبياء بأسمى .. لم أرسلهم ولا أمرتهم ولا كلمتهم .. بالرؤى الكاذبة ومكر القلب يتنبأون ) إرميا 14 . وهاهو هنا يقول أيضا ( قد حرفتم كلام الإله الحى رب الجنود إلهنا ) إرميا 23 فإذا كان سلطانهم المزعوم مدونا به حقائق تدليسهم وتزويرهم وكأن لسان الحال يقول ( وقد شهد شاهدا من أهله ) .؟؟
فهل من تبيان عمليا وبيانا علميا أخر لنصوص لم يثق فيها أصحابها قد تعرت فضائحها على الملآ وبين الآشهاد هكذا .؟؟؟ أم أن مواثيق المزعوم الكتاب المقدس ( العهد القديم ) الذى نجد فيه النبى نوح u يسكر حتى يفقد الوعى تماما هو الآصح .؟؟
ناهيكم عما هو مدون فى مقدسهم المزعوم عن النبى لوط u الذى ضاجع بناته وهو سكران حتى الثمالة حتى لا يفقد نسله ـ سفرالتكوين 19 : 30 . وكذا النبى يعقوب u الذى سرق البركة والنبوة والآغنام والمواشى : يشوع 2/1.!!! .. وكذا يهوذا u الذى يزنى بأمرآة أبنه ـ التكوين 38/2 : 30.!!!! .. وكذا النبى داود u الذى يشتهى زوجة جنديه أوريا الحثى فيزنى بها ويتأمر فى قتل زوجها ـ صموئيل الثانى 11 : 1.!!! وكذا أبشالوم u الذى زنى مع أخته ثامار وعندما علم أبيهم داودu لم يحرك ساكنا وكأنه يبارك زناهما ـ صموئيل الثانى 13 : 1.!!! .. وكذا النبى سليمان u الذى ينهى حياته فى عبادة الآوثان .!! .. وكذا النبى هارون u الذى صنع عجلا ذهبيا وعبده .!!!.. وكذا الطامة الكبرى فى نبيهم موسى u الذى ادعوا عليه فرية الخائن لربه ومعصية حرمانه من دخول أرض الميعاد ( لآنكما خنتمانى ولم تقدسانى لن تدخلا الآرض التى تنبض عسلا ويدخلها عبدى يشوع بن نون ) .!!!!
أويكفى بياننا العلمى وتبياننا العملى أم هل من مزيد .؟؟؟
فلم يحتوى كتابا للجنس كما أحتوى ذلك المزعوم الكتاب المقدس من قصص جنسية وإباحية مقززة وسافرة .!!
ففى سفر حزقيال :ـ 13 : 1 نجد قصة جنسية رمزية لكل من العاهرتـين( أهولا وأهوليبا ).!! .. وكذا فى سفر القضاه :ـ21 : 20 نجد أغتصابا للنسوة.!!..وكذا أيضافى سفر القضاة 16 : 1 .. نجد شمشون يمارس الزنى مع إحدى البغايا بمدينة غزة على صفحات المزعوم المقدس .!!!!
هكذا بمواثيق دامغة من قلب مايزعمونه الكتاب المقدس نبرهن للعالمين حقائق لا تقبل شكا أو تأويلا وغير قابلة للسفسطة .
هكذا بمواثيق ذات معطيات مثبتة ومبرهنة لا تشوبها شائبة تتضح حقيقة ( الساجاز ) الذين عاتوا فى الآرض فسادا فى بلاد ماوراء النهرين فى العهد المسمارى وكونوا أتحادا من قطاع الطرق أطلق عليه ( الخابيرو ) وعندما أتوا مصر فى العهد الفرعونى كانت تسميتهم طبقا للهجة المصرية ( العابيروا ) .
هكذا بمجامع المواثيق تتضح حقيقة المزعوم سيامتهم وتنصيبهم شعب الله المختار فى أرض الميعاد إسرائيل ويتضح معها حقيقة تراث الآحبار اليهود والكهان الذين أتوا بأكبر وهم مهرطق فى التاريخ وأتبعهم عباد أصنام موروثاتهم للتحول إلى الصهيونية نسبة إلى ( صهيون ) فنما فى الخفاء أذرع أخطابوط سرعان ماخلع عن وجهه حقيقة ( الماسون ) فتمددت تلك الأذرع لتحيط فى شكل ( الصهيونية الماسونية العالمية ) العالم الغنى بالثروات الذى لا يوجد مثيلا له فى قارات العالم..ألا وهو العالم العربى.!!
مستغلين عاملين أساسيين : ـ
أولا : ـ خيانة وطمع الحكام العرب .
ثانيا : ـ جبن أصحاب المال العرب .
وكان من الطبيعى تواجد بطانات وحاشيات من ضعاف النفوس العرب يساعدون على انماء الآخطابوط ونيل كل مآربه .!!!! وهكذا بين عشية وضحاها أرتمى الملوك والسلاطين والرؤساء والآمراء العرب فى أحضان الصهيونية الماسونية العالمية بلا وساطة كل مطلبهم الآبقاء على عروشهم ومقاعد رئاستهم مدى الحياة وضحوا من أجل ذلك بكل القيم الإسلامية والنفيس والغالى .!!!
وهكذا بين يوم وليلة ركع فى ذل وهوان أصحاب المال العرب ليقدموا رؤوس أموالهم غنيمة سهلة على طبق من ذهب تحت أقدام الصهيونية الماسونية العالمية بلا وساطة كل مطلبهم الآبقاء على حياتهم فى آمان وأزدياد ثرواتهم .
فمن هو الآذكى فكرا والآعظم تدبيرا .؟؟؟
غوغاء الجنس ومهرطقين الديانة وعابدين العنصرية أم أصحاب المال وثروات مافوق وتحت الآرض والمناخ والمنافذ .؟؟؟؟؟؟
منطقيا وعلميا الطرف الآخير بيد للآسف أنه الطرف الآول .!!! بيد أن الحقيقة المؤلمة هى أن الطرف الآول هو صاحب الصولجان والهيلمان والباسط أذرعته الآخطابوطية مكمما فاه كل حاكم عربى ومكبلا أيدى كل صاحب رؤوس أموال فلا يأتوا بقرارا إلا بموافقة صاحبة العزة والسمو الباب العالى والشرطى الآوحد الصهيونية الماسونية العالمية ( ماما أمريكا ) .!!!! وهكذا ضاع الصلاح والآصلاح وتغنج الشباب العربى مرتميا فى أحضان الغش والخداع هربا من الفاقة والآحتياج .!!! أما الذين مازالوا على العهد الإيمانى الإلهى للرسالة المحمدية متمسكين فهم عاضدين على جمر من النار ملؤ الآيادى والصدور والحشايا وأمامهم المقدسات الإسلامية تترنح هاوية إلى غير رجعة .؟؟؟
وإن كان اليوم موعدنا القدس ولم يتحرك أحدا فغدا الكعبة ولن يتحرك أحدا حيث هناك كعبة جديدة ( بيت آيل ) ـ الهيكل السليمانى على وشك الظهور .. فلكل جديد لهفة وشوق ؟؟؟ ولا تتساءلون لما يحدث ذلك وإلى متى دوامه .؟؟؟
فالآجابة ليست لدى ولا لديكم .!!!!!!!!!!
الآجابة لدى كل حاكم عربى باع ضميره وناهض شعبه وعاضد الصهيونية الماسونية العالمية .؟؟؟
الآجابة لدى كل صاحب رأس مال يستثمرها فى بلاد الصهيونية الماسونية ويفتقرها لدى أترابه وبنى قومه .؟؟؟
الآجابة لدى من أرضعوا الآخطابوط من اثداء أمهاتهم وأطعموه من أفواه أباءهم حتى صار وحشا أحاطهم معتصرا .؟؟؟
وإن طلبنا بمعجزة التغيير والصلاح والآصلاح والعودة إلى ميثاق ديننا الإسلامى الحنيف كتاب الله وسنة رسولة r فعلينا أن نصلح من شأننا فلا ينصر الله عبادا خانعة لا نفع ولا ضير فيهامشكلة أمتنا في عقولها وليست في حكامها فقط .؟؟؟؟؟ لآنهم أصلا نتاج حالنا فنحن نتاج وأحفادقرون من الجهل والتخلف والبطش والإقصاء زرع داخلنا المستعمر كل بذور الفتن والكراهية لبعضنا البعض .!!!!!!!!!!!!!!!
أنفضوا عنا رداء الإهانة وتصدوا بقوة لآبتلاء المهانة..
أخرجوا من كوابيس الظلمة ..
أفتحوا أبواب الآحلام المغلقة ..
فما الحياة إلا فتنة وإلى زوال وما نحن فيها بمخلدون ..!!
فقد أهترئ ثوب العروبة وزادت رتقاته رتقا أخر بل لم يعد يصلح لآن يكون رداءا فى الحقيقة .!!! فالله لا يصلح مابقوم إلا إذا هم أصلحوا مابأنفسهم .
اللهم أنى أبلغت .. اللهم فأشهد وأشهد .
ولله الآمر من قبل ومن بعد
الباحث العلمى
سيد جمعة