أم الكبائر

  1. افتراضي أم الكبائر

    روى سالم بن عبد الله عن أبيه أن أبا بكر وعمر رضى الله عنهما ,أناس جلسوا بعد وفاة النبى [صلى الله عليه وسلم] فذكروا أعظم الكبائر ، فلم يكن عندهم منها علم ، فأرسلونى إلى عبد الله بن عمر أسأله ، فأخبرنى أن أعظم الكبائر : شرب الخمر ،فأتيتهم فأخبرتهم
    فأكبروا ذلك، ووثبوا إليه جميعا ،حتى أتوه فى داره فأخبرهم أن رسول الله [صلى الله عليه وسلم ] قال: (إن ملكا من ملوك بنى إسرائيل أخذ رجلا فخيره بين أن يشرب الخمر
    أو يقتل نفسا أو يزنى أو يأكل لحم خنزير أو يقتلــــوه ،فاختار الخمــر ، وإنه لما شــرب الخمر ، لم يمتنع من شيئ أرادوه منه)

    عن عثمان بن عفان رضى الله عنه عن رسول الله[ صلى الله عليه وسلم ]أنه قال
    (اجتنبوا أم الخبائث فإنه كان رجل ممن كان قبلكم يتعبد، ويعتزل الناس فعلقتهُ[أحبته وهام قلبها به] امرأة فأرسلت إليه خادما : إنا ندعوك لشهادةٍ ، فطفقت كلما دخل بابا أغلقته دونه ،حتى إذا قضى إلى امرأةٍ وضيئةٍ جالسة وعندها غلام وباطية [ أناء كبير]
    فيها خمر ، فقالت : ِإنا لم ندعوك لشهادةٍ ! ولكن دعوتك لتقتل هذا الغلام ،أو تقع عَلىَ،
    أو تشرب كأساً من خمرٍ، فإن أبيتَ صحت ببك وفضحتك، قال :فلما رأى أنهُ لابد له من ذلك قال: اسقنى كأساً من الخمر فسقتهُ كأساً من الحمرِ ،فقال : زيدينى ، فلم تزل حتى وقع عليها وقتل النفس ]!!!

  2. افتراضي

    بالفعل والله انا حقيقي بعتبر ان شرب الخمر باب تدخل فيه ويفتح قدامك بقية ابواب الكبائر التانية

    لانك وانت في حالة السكر واللاوعي تقدر تعمل اي حاجة مهما كانت صغيرة او كبيرة بدون ما تحس بنفسك


    مشكور يا هارون على موضوعك

  3. افتراضي

    الشكر لكى على انك مشجعة رائعة ومراقبة من الطراز الاول
    دمتى لنا مشجعة ولمنتدنا اشوفك اكبر من مراقبة
    لكى نسعد بكى دائما
    هارون