هل تعلم أن أول جمعية علمية أدبية ظهرت في العالم العربي كانت الجمعية السورية التي انشئت عام 1847 م على يد الإرساليين الأميركيين في بيروت مع فريق من نوابغ الفكر اللبنانيين. وقد تولى رئاستها عالي سميت رئيس الإرسالية الأميركية وزاد عدد أعضاء هذه الجمعية على الخمسين منهم نحو أربعين عضواً في بيروت، ونحو عشرة مراسلين في دمشق وطرابلس وصيدا وغيرها. ومن أشهر أعضاءها بطرس البستاني وناصيف اليازجي وميخائيل مشاقة.
وقد بقيت هذه الجمعية تنشط زهاء خمس سنوات، كانت تجتمع مرة في الشهر على الأقل فتدور فيها الخطب والمباحثات. أما غاية هذه الجمعية فكانت نشر العلوم والمعرفة وتعزيز الفنون والآداب وجمع الكتب والصحف ولتحقيق هذه الغايات أنشأت مجلة باسمها لتقوم بهذه المهمة.

وبعد خمس سنوات من النشاط انقطعت عن العمل سنة 1852 م بعدما انضم عدد من اعضائها إلى جمعية أخرى هي الجمعية العلمية السورية التي اعترفت بها الدولة العثمانية رسمياً عام 1868 م.