هل تعلم أن الأمير محمد بن أمير أرسلان هو أول من تولى رئاسة الجمعية العلمية السورية. وهو من مواليد مدينة بيروت، استدعته الحكومة العثمانية إلى الآستانة لتعهد إليه ببعض المهام فعاجلته المنية فيها. وهو أول من تسلم رئاسة «الجمعية العلمية السورية» التي خلفت الجمعية السورية وسارت على نهجها. وقد بلغ عدد أعضاؤها حوالي المائة وخمسين عضواً أهمهم: حسين بيهم، حنين الخوري، سليم البستاني، عبد الحليم بوران، سليم شحادة وغيرهم...