هل تعلم أن العملية الجراحية في العام 1842 كانت تجري لأي شخص وهو ما يزال واعياً ومع توفر المال وقليل من الحظ كان المريض يخدر بمادة الأفيون، أو بقاتل آخر للألم. فقام طبيبا أسنان أميركيان بعرض التخدير العمومي أمام الجمهور باستخدام الأوكسيد النتري عام 1844، والإيثر عام 1846.
ثم تم تطوير الكلور فورم للنساء عند الولادة عام 1847 بواسطة الطبيب الاسكتلندي جيمس سيمبسون.