هل تعلم أن خبيب بن عدي هو أول من صلى ركعتين عند القتل . ذلك أنه أسر في غزوة الرجيع، فاشتراه بنو الحارث بن عامر بن نوفل في مكة ، وكان خبيب قد قتل الحارث بن عامر، فأقام عندهم أسيراً، ثم أخرجوه إلى ظاهر مكة ليقتلوه فقال البيت الشعري الذي اشتهر عنه:
ولست أبالي حين أقتل مسلماً

على أي جنب كان في الله مصرعي

ثم ركع ركعتين وقال: والله لولا أن تحسبوا أني أجزع من القتل لزدت.